لنصنع من الطين هوية… تطويع الطين وصقله لصنع تحف فنية بألوان زاهية

0

المنبر التونسي (لنصنع من الطين هوية) – في إطار تنفيذ مشروع ” فالنحي جذورنا 2: خزافات سجنان فاعلات في التغيير الجهوي” تمّ تهيئة فضاء بمقر بلدية سجنان على ذمة الحرفيات لعرض منتوجاتهن وذلك من أجل دعم حرفيات سجنان ومساعدتهن على تسويق منتوجاتهن الحرفية، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع بدأ بمبادرة من النادي الثقافي على البلهوان وبتمويل من التضامن المدني بتونس” ووكالة التنمية الفرنسية وبالتعاون مع بلدية سجنان.

تم تنظيم هذا البرنامج بحضور المدير العام لجمعية التضامن المدني – فرنسا السيد ألان كانون ورئيس بلدية سجنان الدكتور محمد علي المعلاوي والسيدة سامية فراوس منسقة برامج حوض البحر الأبيض المتوسط والسيد إلياس غايدي نائب مدير جمعية التضامن المدني ــ تونس إلى جانب الأطراف الفاعلة محليا على غرار مؤسسة «أندا تمويل» بسجنان وجمعية زهوة.

يهدف هذا المشروع الذي انطلق منذ شهر مارس 2020 وينتهي موفي شهر أفريل 2021 إلى تعزيز التراث الحرفي في المناطق الأقل نموًا في تونس، سجنان في هذه الحالة، وذلك من خلال تنمية مهارات الحرفيات عبر التأطير والتكوين في التصميم وتقنيات صباغة الخضار وتقنيات الاتصال وريادة الأعمال والاستقبال السياحي وتحسين القدرة التنافسية لمنتجاتهم لتسهيل وصولهم إلى الأسواق على المستويين المحلي والدولي، وأيضا تعزيز فرص خلق مواطن شغل للفتيات الصغيرات اللاتي ينقطعن عن الدراسة بدون شهادات وإدماجهن في سوق الشغل.

وبالتالي، فإن هذه المبادرة نجحت في تعزيز التعاون بين المصممين الشبان والحرفيين، ومن بين الأهداف الأخرى للمشروع، الترويج للسياحة البديلة في منطقة سجنان من خلال الاعتماد على ثراء الإنتاج الثقافي المحلي، وعلى هذا الأساس تم تنظيم عديد الزيارات السياحية وأخرى بصدد التنظيم.

 تم إنشاء مساحة عرض دائمة وافتتحت في 10 أبريل 2021 داخل بلدية سجنان. تجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع بدأ من قبل نادي علي بلهوان الثقافي ، بتمويل من منظمة التضامن المدني بتونس و وكالة التنمية الفرنسية وبالتعاون مع بلدية سجنان. تم تنظيم هذا الحدث بحضور المدير العام لـ Solidarité Laïque ، السيد آلان كانون. رئيس بلدية سجنان الدكتور محمد علي معلوي. السيدة سامية فراوز ، منسقة أعمال حوض البحر الأبيض المتوسط. السيد إلياس جايدي ، نائب مدير SL تونس وممثلين محليين مثل ENDA Sejnane وجمعية الزهوة … بدأ هذا المشروع لمدة 14 شهرًا في مارس 2020 وينتهي في نهاية أبريل 2021 ، ويهدف إلى تعزيز التراث الحرفي في المناطق الأقل نموًا في تونس ، سجنان في هذه الحالة ، وذلك من خلال تعزيز مهارات الحرفيات من خلال مجموعة متنوعة الإشراف والتدريب الذي يتراوح بين التصميم وتقنيات صباغة الخضار وتقنيات الاتصال وريادة الأعمال والاستقبال السياحي وتحسين القدرة التنافسية لمنتجاتهم لتسهيل وصولهم إلى الأسواق على المستويين المحلي والدولي. كما تهدف إلى تعزيز إمكانية توظيف الفتيات الصغيرات اللائي يتركن المدارس بدون شهادات ، بالإضافة إلى اندماجهن في سوق العمل. وبالتالي ، فإن هذه المبادرة تعزز النهج التعاوني والتعاون بين المصممين الشباب والحرفيات لتحسين التنمية والقدرة التنافسية لأشياء الخزافين دون التأثير على خصوصياتهم. بعد هذا التعاون ، تمكن الخزافون المشاركون في المشروع من إنتاج مجموعات فريدة من المنتجات ، تمزج بين التقاليد والحداثة. ومن بين الأهداف الأخرى للمشروع ، الترويج للسياحة البديلة في منطقة سجنان من خلال الاعتماد على ثراء الإنتاج الثقافي المحلي. من هذا المنظور ، تم تحديد مواعيد الزيارات السياحية وما زالت قائمة في هذه المنطقة. ستدور الآفاق المستقبلية للمشروع حول هيكلة الخزافين داخل مجموعة ستديرها بأنفسهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here