أندا تمويل، مؤسسة التمويل الصغير الرائدة في تونس تخفض تسعيراتها

0

المنبر التونسي (مؤسسة التمويل الصغير الرائدة) – تعلن أندا تمويل، المؤسسة الأولى للقروض الصغرى في تونس عن تخفيض تسعيراتها.

وبالتالي تبقى المؤسسة الأكثر تنافسية في السوق بعرضها أفضل الأسعار.

تتخذ أندا تمويل خطوة جديدة في سوق التمويل الصغير وتسمح لجميع أصحاب المشاريع الصغيرة بتوسيع قدراتهم التمويلية و الإستثمارية عن طريق الإقتراض بقيمة منخفضة.

ويؤكد تخفيض التسعيرة رغبة المؤسسة في أن تكون دائما في خدمة حرفائها وتلبية حاجياتهم ومرافقتهم

طوال فترة التمويل لا سيما إثر جائحة كوفيد 19 زد على ذلك التضخم المتسارع والانخفاض المستمر للقدرة الشرائية.

ويأتي تخفيض التسعيرة أيضا في إطار المهمة الاجتماعية لأندا تمويل ودورها منذ 30 سنة في  تعزيز ثقافة  الإدماج المالي والاجتماعي.

” اليوم ورغم وجود 7 مؤسسات للتمويل الصغير في تونس، لا تزال السوق غير المغطاة كبيرة وتمثل أكثر من مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر وإقصاء ماليا. مع تخفيض التسعيرة، تقوم مؤسسة أندا تمويل بتوسيع برامج التمويل الشاملة  وتشجيع الشركات

 الصغيرة والصغيرة جدا على النمو والتطور. ويبقى هدف أندا تمويل، المعترف بها لقيادتها وخبرتها إلى تعزيز الشمول المالي على نطاق أوسع، وبصفتها جهة فاعلة مركزية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية،  تعمل أندا تمويل  بجد لدعم الفئات المهمشة و ذلك تكريسا منها لواجبها ولمسؤوليتها  .محمد زمندر”. المدير العام لشركة أندا تمويل”.

إثر الأزمة الصحية غير المسبوقة التي جدت بمجتمعنا وأثرها الكبير على الفئات الهشة، أطلقت أندا تمويل مجهودات كبيرة ووضعت إجراءات خاصة لمساعدة حرفائها وتمكينهم من الحفاظ على استدامة مشاريعهم.

و تمثلت هذه المجهودات، أولاً وقبل كل شيء، في حلول إعادة هيكلة متنوعة  تتماشى  مع احتياجات كل

حريف. وقد تعززت بعد ذلك بإعادة تمويل الأنشطة الحيوية التي تضررت بشدة من جراء الأزمة  الصحية.

وقد استثمرت أندا تمويل مبلغا قدره 16 مليون دينار في إعادة التمويل وميزانية قدرها 588 مليونا من حيث مستحقات  تأجيل سداد الأقساط، خلال فترة الحجر الصحي التي تقررت بين شهر مارس وشهر ماي 2020.

زيادة على ذلك، منحت مؤسسة أندا تمويل تأجيلا مجانيًا للفئات الأكثر تضرراً  بمبلغ 1.2 مليون دينار.

وفي هذا الغرض  وضعت أندا تمويل قرضاً استثنائياً » سند « لمزيد دعمهم  ، و دعما منها للجهود الوطنية لمكافحة جائحة كورونا  ، قدمت  أندا تمويل  مساهمة قدرها 70 ألف دينار في إطار مبادرة ” يد يد” التي أطلقتها منظمة أندا العالم

 العالم العربي غير الحكومية مع الجهات الفاعلة في المجتمع المدني كما تعمل أندا تمويل بشكل أساسي من أجل تحريرالأفراد، وخاصة النساء والشباب، من خلال تشجيع ريادة  الأعمال الذاتية والعمل الحر.

تخدم حاليا أكثر من 400 ألف نشيط بتمويلات يفوق قدرها 950 مليون دينار من خلال شبكتها المكونة من 102 فرع و5 فروع متنقلة منتشرة في جميع ولايات الجمهورية.

وقد استثمرت أندا تمويل مبلغ قدره 1.250 مليون دينار لمنح قرابة 400 ألف قرض بين

 عامي 2020 و2021 .

ومنذ إنشائها، مكنت مؤسسة أندا تمويل ما يقارب عن مليون شخص، حيث منحت أكثر من 3.6 مليون

 قرض تصل قيمتها إلى أكثر من 5800 مليون دينار.

واستمرت شركة أندا تمويل على مر السنين في توسيع نطاق عملها وتنويع أدوات التدخل الخاصة بها من

 أجل شراكة موثوقة مع عملائها تتجاوز الخدمة المالية.

حول أندا تمويل:

تم انشاؤها من طرف المنظمة الدولية غير الحكومية أندا العالم العربي، الرائدة في قطاع التمويل الصغير في تونس منذ سنة 1995، مع 400000 حريف نشيط وميزانية تقدر بأكثرمن 950 مليون دينار، تعمل من خلال شبكة متكونة من 102 فرع و5 فروع متنقلة بشكل رئيسي على ذمة المناطق النائية.

توظف أندا تمويل قرابة 2000 شخص، 70% منهم أصحاب شهائد عليا.

 تقدم شركة أندا تمويل مساهمة قوية في التنمية الاقتصادية في البلاد من خلال ضمان الإدماج المالي للفئات الهشة، مع تفضيل فئة النساء والشباب من داخل الجمهورية من خلال التشجيع على العمل

 الحر ومن خلال نشر ثقافة بعث المشاريع، ومساعدة فئة كبيرة من الشباب والنساء لكسب موطن رزقهم

 واستقلاليتهم بفضل مجهوداتهم الخاصة.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here