مريم السعيدي: مستشفيان ميدانيان بالمرسى مغلقان منذ أشهر لهذا السبب

0

المنبر التونسي (مريم السعيدي) – أكّدت النائب بمجلس نواب الشعب عن حزب قلب تونس مريم السعيدي، مساء اليوم الجمعة 2 جويلية 2021، وجود مستشفى ميداني يتسع لـ 80 سرير أوكسيجين بمستشفى المنجي سليم بالمرسى، لكن لم يتم استغلاله منذ أن تحصلت عليه تونس في إطار هبة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت مريم السعيدي، في تصريح لها’ على القناة الوطنية الأولى، إنه تم تركيب المستشفى الميداني في مأوى المستشفى لكنه ظلّ مغلقا منذ 3 أشهر بسبب عجز إدارة المستشفى على توفير مولّد كهرباء، مشيرة إلى أن هناك مستشفى ميداني آخر مبرمج لولاية المهدية لكنه ظلّ إلى اليوم ومنذ 4 أشهر في مأوى مستشفى المنجي سليم.

وقالت، في ذات الإطار، إن مدير ديوان وزير الصحة أعلمها بأنه سيتم خلال الأسبوع المقبل افتتاح المستشفى الميداني بطاقة استيعاب 30 سريرًا في انتظار استكمال تجهيز البقية.

يذكر أن المستشفيين الميدانيّين قدّمتهما الولايات المتحدة في شكل هبة لدعم الجهود التونسية في الاستجابة لجائحة كورونا منذ 3 اشهر. المستشفيان الاثنان مجهّزان بأنظمة “العزل بالضغط السلبي” التي تمكّن من عزل الهواء الملوث وتنقيته.

وكانت النقابة الأساسية لمستشفى المنجي سليم بالمرسى، قد أكدت أن قسم جديد لطب الكلى بالمستشفى لم يقع استغلاله لإيواء المواطنين المرضى بكوفيد-19 رغم جاهزيته.

وقالت النقابة، في بيان، إنها دعت منذ عام إلى فتح القسم المذكور إلا أن دعوتها ”لم يلاقي استحسان بعض الأطراف من المسؤولين عن التسيير الرّدئ و السيّئ للأزمة و ذلك لعدة إعتبارات ضيّقة كالنشاط التكميلي الخاص APC و غيرها”.

وطالبت النقابة، بفتح “قسم الجراحة العامة سابقا” و المجهز بما يقارب 40 سرير أكسجين لإيواء المرضى وتوفير عناية صحية أفضل وقسم طب الكلى لتقليص الضغط على الأقسام الأخرى كقسم الإستعجالي والأمراض الصدرية و الطب الباطني والأمراض الرثية والتي لم تعد تحتمل المزيد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here