طبربة: قسم الأوكسجين يبلغ الطاقة القصوى وصعوبات في نقل المرضى للإنعاش

0

المنبر التونسي (طبربة) – دعا رئيس قسم الاستعجالي بالمستشفى المحلي طبربة رشيد الحميدي الى ضرورة توفير أسرّة إنعاش بالمستشفيات المجاورة للمستشفى المحلي بطبربة، وإنقاذ المرضى بعد أن بلغت طاقة استغلال آلات الاوكسجين الطبي والقوارير طاقتها القصوى بوجود 67 مصابا حاليا موزعين على قسمي الكوفيد وقسم الاستعجالي بالمستشفى.

وأكّد في تصريح لـوكالة تونس افريقيا للأنباء، صبيحة اليوم الثلاثاء، ان ذلك العدد يرتفع ليلا مع استقبال المصابين بالقسم، ومحاولة إنقاذهم بالإمكانيات المتوفّرة للإطار الطبي ،وذلك في ظل تزايد حاجيات الطلب على الاوكسجين بمعتمدية طبربة يوما بعد يوم حيث تم استعمال جميع الأسرّة والقوارير المتوفرة التي تستلزم تغييرها كل نصف ساعة كما تم تمكين مرضى من 15 مكثّف أوكسجين بمنازلهم.

واضاف ان عملية نقل المرضى من طبربة إلى مؤسسات أخرى شملت أغلب ولايات الجمهورية حال توفّر سرير شاغر بها، لكن ازدادت العملية صعوبة في الايام الاخيرة، وباتت مهمة إنقاذ المصابين ممّن يتطلبون أسرّة إنعاش عسيرة، حيث سجلت فجر اليوم حالتي وفاة وبلغ عدد الوفيات منذ الاحد 11 جويلية الجاري، 5 حالات وفاة.

واكد الحميدي ان عديد المصابين وخاصة 41 مريضا بقسم الاستعجالي ، وبعضهم حالات متعكّرة جدّا لمسنّين ينتظرون أسرّة شاغرة باقسام الانعاش وتتطلب نقلهم في اقرب الاجال الى المستشفيات الجامعية ، مشيرا الى حرص الادارة الجهوية للصحة على التنسيق في الاطار مع باقي المؤسسات الصحية بالعاصمة والولايات المجاورة .

واشار الى قيام ادارة المستشفى حاليا بالاعداد لتحويل قاعة الاستقبال بقسم الاستعجالي الى قسم كوفيد مغلق سيتم استبدال خدمة قوارير الأوكسجين بالأسرّة بها، تفاديا للاكتظاظ المسجّل حاليا وصعوبة التنقل في القسم وتعذّر المرور الى بقية اقسام الطب العام ومنع الدخول اليه.

ويبذل الاطار العامل بالمستشفى الذي يوفر خدمات صحية لمعتمديات طبربة والبطان وبرج العامري والجديدة والمرناقية ،وخاصة بقسم الاستعجالي وقسمي الكوفيد مجهودات كبيرة ، في ظل الافتقار الى العدد الكاف من الاطباء القادر على الاستجابة لطلبات العلاج المتزايدة ، وخاصة بعد إصابة 03 أطبّاء بفيروس كورونا وتواصل العمل ب6 اطباء فقط بقسم الاستعجالي منهم 3 يعانون امراض مزمنة، هذا مع اصابة 5 أعوان صحة بالعدوى أيضا.

وأهاب الحميدي بالمواطنين في المنطقة الالتزام بالبروتوكول الصحي واحترام التباعد الجسدي وارتداء الكمامة مع تجنب الافراح والتجمعات التي قد تشكل خطرا على حياتهم، داعيا اياهم الى التسجيل بمنظومة التلاقيح لحماية انفسهم من خطر الاصابة.

وتأتي هذه الوضعيّة فيما تتعالى أصوات المجتمع المدني في طبربة وبمختلف المعتمديات للإسراع بتركيز المستشفى الميداني في الجهة لاستيعاب الاعداد الكبيرة من طالبي الاوكسجين، مع قيام عدد من مكونات المجتمع المدني بمبادرات تبرع لاقتناء مكثفات الاكسجين لدعم جهود الاطار الطبي بالمنطقة، وتولي ولاية منوبة والادارة الجهوية للصحة بدعم امكانيات المستشفى بمكثفات اوكسجين وغيرها من المستلزمات.

ويذكر أن طبربة بلغت منذ تاريخ 11 جويلية الجاري مؤشر 2077 إصابة على كل 100 الف ساكن وكانت الأعلى مؤشّرعلى المستوى الجهوي الذي يصنفها منطقة موبوءة ذات درجة استنفار عال جدا ، وسط تواصل مظاهر الاستهتار بالبروتوكولات الصحية وعدم الالتزام بالاجراءات الوقائية.

وسجّلت طبربة امس الاثنين 134 حالة إصابة جديدة و134 حالة شفاء، وبلغ عدد الحالات النشطة بها 742 حالة من جملة 4744 اصابة منذ بداية الجائحة منهم 107 حالة وفاة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here