عبد المجيد الزار: “القطاع الفلاحي مازال يعيش التهميش وغياب الإرادة السياسية للنهوض به”

0

المنبر التونسي (القطاع الفلاحي… والتهميش) – اكد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، عبد المجيد الزار، اليوم الإثنين 23 أوت 2021، خلال حضوره في برنامج إكسبراسو، أن القطاع الفلاحي في تونس مازال يعيش التهميش والإهمال وغياب الإرادة السياسية للنهوض به.

وأضاف عبد المجيد الزار أن الفلاحة تعتبر أكبر قدرة تشغيلية الآن بالنسبة للشباب ومن الضروري أن تكون الفلاحة مربحة، معتبرا أن الفلاحة المربحة تستوجب حزمة فنية وهي الإرشاد الفلاحي حتى يتم التحسين من الانتاجية.

وأوضح أنه يجب المراهنة على الانتاجية للضغط على التكلفة.

وبين عبد المجيد الزار أن هناك تهرّم للقطاع الفلاحي وعزوف الشباب عليه، معتبرا أن السيادة الغذائية يمكن أن تحتل مرتبة أكبر من السيادة السياسية.

وأشار إلى أن الجهات المهمشة هي فلاحية بامتياز، مؤكدا أن ما وقع يوم 25 جويلية الفارط إيجابي وذلك لإعادة المسألة إلى نصابها.

واعتبر أن الفراغ الموجود على مستوى وزارة الفلاحة يمكن أن يحدث خلل في انطلاق المواسم، مشددا على ضرورة مراجعة الخارطة الفلاحية.

ويشار إلى أن اتحاد الفلاحين كان قد أكد في بيان له اثر الاجتماع الدوري لمجلسه المركزي، أن وزارتي الفلاحة والتجارة تتحملان وحدهما المسؤولية كاملة في عدم تأمين حاجات الفلاحين من الأعلاف المدعمة وغضّ الطرف عن مراقبة عمليات توزيعها بشكل جادّ وفعّال وتستّرهما على نشاط الأسواق الموازية وعلى تصرفات الدخلاء والمضاربين.

وعبر الاتحاد عن انشغاله “من تفاقم متاعب الفلاحين بسبب الارتفاع الجنوني في كلفة المستلزمات والمدخلات وجشع لوبيات السوق وعدم وجود سياسة سعرية مجزية وانعدام اليات الإحاطة والدعم وتواتر الجوائح الطبيعية” مجددا دعوته، في هذا الإطار، الى التراجع فورا عن الزيادة “الجائرة” في أسعار الأسمدة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here