صواب: ”قبل نهاية السنة.. إما أن ينتصر سعيد انتصارا ساحقا. .أو يهزم هزيمة نكراء”

0

المنبر التونسي (أحمد صواب) – انتقد القاضي المتقاعد أحمد صواب في تصريح لموزاييك، اليوم، ما وصفها ب”المدرسة الواقعية” في تأويل الدستور، في إشارة إلى تأويل الاجراءات التي اتخذها رئيس الجمهورية على أنها لا تعدّ خرقا للدستور.

ونبّه صواب إلى ما اعتبره ”خطر الافراط في اعتماد تحاليل هذه المدرسة” وقال ”لأنو يولي معدش فما قانون، الواقع سيهزم القانون.. يجب احداث موازنة بين القانون والواقع”.  وتابع محذرا ”حذاري من الفصل العازل بين الواقع والقانون، يجب أن يكون هناك تمازج بينهما”.

وبالعودة إلى اجراءات 25 جويلية، قال أحمد صواب حاسما ”قانونيا، رئيس الجمهورية “فوّر” الفصل 80 .. استحوذ على السلطات و قام بانقلاب.. هذا لا غبار عليه”. وتابع قائلا  ”أعتبره انقلابا، كان هذا مش انقلاب فشنوة الانقلاب؟”. وأضاف ”سعيد اليوم له سلطة تشريعية مطلقة، وما يقوله مقدس”.

كما اعتبر أحمد صواب أن الرئيس اليوم يعيش نوعا من التردد، في شدد على أنه في حال ”أعاد البرلمان” فإن ذلك يُعد انتحارا سياسيا. وتابع ”الرئيس مجبر بش يقدم… سيعلن تنظيما وقتيا للسلط، ويعلن عن تشكيل فريق فني لتفصيل الدستور.. وقد يشرك في ذلك بعض المكونات..”.

وأضاف ”قبل نهاية هذه السنة.. إما أن ينتصر سعيد انتصارا ساحقا. .أو يهزم هزيمة نكراء”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here