منظومة الحبوب.. بين رهان تحقيق السيادة الغذائية، وتهديدات التغيرات المناخية

0

المنبر التونسي (منظومة الحبوب) – في تونس، يُعتبر قطاع الحبوب قطاعا استراتيجيا، يمثل 13٪ من القيمة المضافة الفلاحية، و42٪ من مساحة الأراضي الفلاحية الصالحة للزراعة، و27٪ من إجمالي الأراضي الفلاحية المُستغَلّة. 

وفي إطار الأجندة الوطنية للأعمال، أجرى المعهد العربي لرؤساء المؤسسات والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، دراسة استقصائية شملت 14 قطاعا بما في ذلك قطاع الحبوب، وتم إجراء الاستبيان مع منتجي الحبوب في عدد من ولايات الجمهورية.

وعلى هامش، سلسلة ندوات “90 دقيقة مع IACE“، نظم المعهد العربي لرؤساء المؤسسات بالشراكة مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، الندوة الحادية عشر، يوم الأربعاء 01 سبتمبر 2021، تحت عنوان “منظومة الحبوب.. بين رهان تحقيق السيادة الغذائية، وتهديدات التغيرات المناخية”.

كان هذا اللقاء فرصة لمناقشة القضايا التي تعيق تنمية قطاع الحبوب في تونس، بما في ذلك الاعتماد الكبير على بذور غير مستنبطة في تونس، ومحدودية القدرة على التجميع والتخزين، ومدى توفر مدخلات الإنتاج، وتأثير تغير المناخ.

وكانت التوصيات الرئيسية المقترحة من أجل تطوير وديمومة قطاع الحبوب في تونس كالتالي:

  • تطوير قطاع البقوليات، عن طريق وضع الآليات الضرورية، لضمان ترويج المنتوج
  • تطوير مساحات القمح اللين، للمحافظة على هذه الزراعة، التي تشهد سنويا تقلصا بسبب فارق الأسعار
  • اعتماد ديناميكية الأسعار في الحبوب
  • تطوير قطاع الزراعات العلفية
  • زيادة إنتاج الحبوب، من خلال برنامج مشترك بين الحكومة والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، في نطاق مخطط وطني، وعلى مدة زمنية طويلة، مع ضرورة توفير الموارد الكافية
  • التقليص من نسب الضياع والتبذير على مستوى مختلف حلقات منظومة الحبوب
  • تطوير الأنظمة الإنتاجية لقطاع الزراعات الكبرى، من خلال اعتماد التداول الزراعي الملائم لمختلف مناطق الإنتاج
  • تطوير استعمال البذور الممتازة، وتكثيف أصناف جديدة، مقاومة للجفاف والأمراض، مع تشجيع المنتجين على الاستثمار في الأنشطة والخدمات المتعلقة بهذا القطاع، على غرار إنتاج وتكييف البذور الممتازة، والتجميع والخزن.
  • تطوير طاقة خزن الحبوب، وتكييف البذور
  • تأهيل قطاع البحث العلمي في مجال استنباط الأصناف، لمواكبة آخر التقنيات الحديثة، مع توفير الاعتمادات اللازمة لذلك، والاهتمام بالبذور المحلية وتطوير إنتاجيتها
  • تمكين الفلاحين من خارطة الأصناف للبذور والتعريف بالأصناف الجديدة
  • إرساء برنامج متكامل للإحاطة والتكوين والإرشاد للفلاحين
  • ضرورة إيجاد خارطة توزيع البذور على الجهات لملاءمة الصنف للمناخ والتربة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here