توقف الموقع الإلكتروني للبرلمان ومنظومات العمل عن بعد.. ماهي الأسباب؟

0

المنبر التونسي (البرلمان) – أكدت مصادر من إدارة مجلس نواب الشعب المجمّدة اختصاصاته في تصريح لموزاييك اليوم السبت 2 أكتوبر 2021 أنّ كل المجال الإعلامي بالبرلمان بما في ذلك الموقع الرسمي للمجلس ومنظومة التراسل الإلكتروني، بالإضافة إلى كل منظومة تطبيقات المشاركة وتصويت النواب عن بعد، توقفت عن العمل منذ الأمس.

وأوضحت المصادر بالإدارة التي تعمل عن بعد، أنّ مهندسي البرلمان  المختصين، أكدوا أنّ العطب خارج عن نطاق المجلس وتم إشعار الوكالة التونسية للأنترنات قصد التدخل وإعادة تشغيل المنظومات.

وفي السياق نفسه، اعتبر وسيم الخضراوي، مستشار رئيس البرلمان، المعلّقة أشغاله، أنّ “إخفاء أو تعليق موقع المجلس هو طمس لذاكرة وتاريخ هذه البلاد وحاضرها ويعبر عن انعدام الوعي لمن اتخذ هذا القرار”.

وشدّد في تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك على أنّ “موقع المجلس أو صفحته الرسمية، ليست ملكا لأحد، هي ملك للدولة التونسية وتحتوي على الأرشيف التشريعي (رقميا) منذ المجلس التاسيسي التونسي 1956”.

دعوات للعمل عن بعد

وتزامن تعطّل عمل المنظومات الإلكترونية للبرلمان، مع مطالبة عدد من نواب الشعب المعطلة أشغاله باستئناف العمل وتوجه عدد منهم إلى مقر البرلمان المغلقة أبوابه، وجلب عدل تنفيذ لمعاينة منعهم من الدخول.

كما أعلن رئيس المجلس راشد الغنوشي في بيان عن استئناف البرلمان نشاطه في دورة نيابية ثالثة للمدة النيابية 2019- 2024، وعن أنّ “مكتب مجلس نواب الشعب في حالة انعقاد دائم”.

ودعا النواب “لاستئناف عملهم النيابي والرقابي في كنف الهدوء والاحترام التام لمقتضيات الدستور والقانون، والصمود والثبات في ملحمة استعادة الديموقراطية ورمزها ” برلمان تونسي”، وفق نص البيان.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد قد أعلن بتاريخ 25 جويلية عن اتخاذ جملة من التدابير الاستثنائية علّق بمقتضاها أشغال البرلمان، وأصدر أمرا رئاسيا عدد 117، قرر من خلاله مواصلة تعليق جميع اختصاصات مجلس نواب الشعب، ورفع الحصانة البرلمانية عن جميع أعضائه. ووضع حدٍّ لكافة المنح والامتيازات المسندة لرئيس مجلس نواب الشعب وأعضائه.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here