صابة التمور الجديدة لهذا الموسم تفوق 368 ألف طن

0

المنبر التونسي (صابة التمور) – تقدر صابة التمور الجديدة لموسم 2021/2022 بحوالي 5ر368 ألف طن مقابل 6ر344 ألف طن في الموسم المنقضي اي بزيادة بنسبة 7 بالمائة وسط تكرر إشكاليات الموسم الفارط المتعلقة بصعوبة الترويج وبيع المحصول على رؤوس النخيل.

وبين المدير العام للمجمع المهني المشترك للتمور، سمير بن سليمان، لـ(وات)، ان صابة دقلة النور للموسم الجديد تقدر ب 305 الاف طن مقابل 283 ألف طن في الموسم المنتهي يوم 30 سبتمبر الماضي بزيادة في حدود 8ر7 بالمائة.

كما تتوزع التقديرات على انتاج 5ر63 ألف طن تمور من نوع “المطلق” مقابل 5ر61 ألف طن في الموسم الفارط.

وأفاد بن سليمان، انه بالنسبة الى التوزيع الجهوي للصابة فقد استأثرت ولاية توزر بالنصيب الأكبر بإنتاج يقارب 6ر66 ألف طن تليها ولاية قبلي ب 5ر26 ألف طن ثم ولاية قابس ب 25 ألف طن فولاية قفصة ب 7ر11 ألف طن.

وبخصوص جودة المنتوج، اوضح المسؤول ان ما ميز الموسم الجديد هو الحرارة الشديدة التي تم تسجيلها في شهري جويلية واوت بأرقام قياسية لم تشهدها مناطق الإنتاج ما أثر خاصة على مستوى انتشار الإصابة بمرض عنكبوت الغبار.

وعن امكانية تحسن مردود التصدير إثر حملة التلقيح العالمية ورفع القيود الصحية في العديد من الدول، توقع بن سليمان، ان تتحسن عائدات التصدير للموسم الجديد لا سيما إثر تحسن الوضع الصحي العالمي من تداعيات فيروس كورونا واقدام العديد من الدول على العودة الى نشاطها الاقتصادي والتجاري بشكل عادي.

ولفت الى ظهور البوادر الاولى من خلال مشاركة عدد من المصدرين التونسيين في المعارض والتظاهرات التجارية الدولية المختصة.

وأشار في هذا الصدد الى مشاركة وفد تونسي في اسبانيا الى جانب الحضور في المعرض دولي للصناعات الغذائية في المانيا (معرض انوغا) الذي ينتظم من 9 الى 13 أكتوبر الجاري.

وعن حصيلة التصدير في الموسم الفارط (من غرة أكتوبر 2020 الى موفى سبتمبر 2021) بلغ الإنتاج 345 ألف طن وتم الدخول للموسم بمخزونات إضافية في حدود 25 ألف طن موجودة لدى المخزنين الخواص والمصدرين الامر الذي أثر على الشراءات على رؤوس النخيل والاسعار عند الإنتاج.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here