‘قطع الحبال الصوتية لكلاب في تونس’.. الهاشمي الوزير يوضح

0

المنبر التونسي (قطع الحبال الصوتية لكلاب) – علق مدير معهد باستور، هاشمي الوزير، اليوم الثلاثاء ، على ما تم تداوله بشأن إجراء تجارب وصفت بـ “الوحشية” على كلاب صغيرة، بتمويل من كبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض أنتوني فاوتشي.

واكــد مدير معهــد باستور بأن المعلومات التي تم ترويجها بخصوص تونس خاطئة ,مشددا على أن الفريق الذي قام بالتجارب هو أمريكي وتونس ليس لها به اي علاقة.

وفي ما يتعلق بقطع الحبال الصوتية للكلاب, قال الهاشمي الوزير في تصريح لشمس أف أم ’’نحن ليس لنا اي علاقة بالتجارب التي تم إجرائها بمخابر امريكية ’’.

وشدد الوزير على أن التجارب التي تمت في تونس ,كانت في كنف القانون ,مشيرا الى أنه في كل العالم يتم اجراء تجارب سريرية على الحيوانات .

وصرح الوزير بأن الصور التي تم ترويجها للكلاب على صفحات التواصل الاجتماعي صحيحة ,مشيرا الى أن التجربة أنذاك كانت في اطار اختراع تلقيح لحماية الكلاب من المرض .
يشار الى أن منظمة “White Coat Waste Project” اتهمت أنتوني فاوتشي كبير الخبراء الأمريكيين للأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض بتمويل مشروع لإجراء تجارب فظيعة على كلاب وذلك من أجل اختبار عقار تجريبي.
وحصلت المنظمة على وثائق بموجب قانون حرية المعلومات، تظهر أن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنفق 1.68 مليون دولار من أموال دافعي الضرائب لإجراء تلك التجارب التي تمت في مختبر بتونس.
وقالت إنه تم استخدام ما يصل إلى 44 جروا من البيغل كجزء من التجربة، ويُزعم أن الحبال الصوتية لبعض الكلاب قد أزيلت لإسكات نباحها.
وأضافت المنظمة غير الربحية أن التحقيق الذي أجرته كشف أن قسم فاوتشي التابع للمعاهد الوطنية للصحة أرسل جزءا من منحة بقيمة 375.800 دولار إلى مختبر في تونس.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا