أزمة نيللي كريم وأيام قرطاج السينمائية: التفاصيل

0

المنبر التونسي (نيللي كريم) – تحدث الناقد الفني المصري طارق الشناوي، على أزمة مواطنته الفنانة نيللي كريم، في أيام قرطاج السينمائية، والتي كان شاهدًا على تفاصيلها.

وقال الشناوي في تصريح لـ“فوشيا“: ”في البداية، أود أن أؤكد على أن العلاقات التونسية المصرية في أوج وأعمق مراحلها على جميع المستويات، ومنها المستوى الثقافي، وعشق الشعب التونسي للفنان المصري لا يوجد عليه جدال، وما حدث بخصوص أزمة نيللي كريم في المهرجان، هو خطأ غير مقصود على الإطلاق، وكنت شاهدًا على تفاصيله، إذ كنت أجلس بجوارها خلال حفل افتتاح مهرجان قرطاج، وكانت ترغب بكل حب في إلقاء كلمة فور صعودها على المسرح، لاستلام تكريمها“.

وعن تفاصيل ما حدث، قال: ”وقع خطأ تنظيمي لا جدال على ذلك، إذ كان من المفترض أن تلقي الفنانة نيللي كريم كلمة، وبالصدفة كنت أجلس بجوارها وكان في ذهنها كلمة ذكرت لي تفاصيلها لأخذ رأيي فيها، وكانت رائعة بها تحية لحضارة وشعب تونس ولمهرجان قرطاج وللسينما، وعندما صعدت لخشبة المسرح لم يطلب منها أحد أن تقول كلمة، وذلك بحسب المتعارف عليه، إذ أنه من المفترض أن يقول لها مقدم الحفل ”تحبي تقولي كلمة“، وهذا لم يحدث ويقينًا هو خطأ تنظيمي، وشعرت نيللي بالإحراج حينها، وهو ما أكدته لي أيضًا، وفي الحقيقة كان من المفترض أن يتدارك مقدم الحفل هذا الخطأ.

وأضاف: ”جمعني بالمقدم حديث فيما بعد، وكشف لي عن أنه ليس لديه خبرة في ذلك، وأن هذا أول حفل يقدمه، وبالتالي ما حدث خطأ تنظيمي، ولكن ليس مقصودًا“.

أما بخصوص الجدل حول الندوة الصحفية التي تم إلغاؤها للفنانة نيللي كريم، قال الشناوي: ”كان هناك اتفاق مسبق بين الأخيرة وإدارة المهرجان، بأنها لا تستطيع سوى الحضور لمدة 24 ساعة فقط، نظرًا لظروف عملها وإرتباطها بتصوير عمل في مصر، ورحبت إدارة المهرجان بذلك. وبالفعل، جاءت نيللي كريم في يوم الحفل صباحًا، وغادرت في اليوم التالي مباشرة في الصباح أيضًا، وهذا يؤكد أنه لم يكن هناك نية لإقامة ندوة من الأساس بسبب ظروف حضورها وسفرها الذي لم تكن مفاجأة، ققد أبلغتهم إدارة المهرجان بذلك، وكانوا على علم بهذا الأمر من قبل“.

كما علق الشناوي على الفيديو المتداول لزوج نيللي كريم، والذي يظهر انفعاله على المعجبين، قائلًا: ”الأمر لا يستحق كل هذه الضجة، ولكن اعتدنا أن السوشال ميديا تكبر الأمور، وكان انفعاله خوفًا على زوجته، بعد التزاحم الشديد والتدافع عليها في ظل الانفلات، وخشى عليها أن تتعرض للدفع من أي أحد، وهذا ما زاد من توتره“.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا