الشواشي: ”رئيس الجمهورية يسعى لإلغاء الدستور ويرفض الحوار”

0

المنبر التونسي (غازي الشواشي) – قال أمين عام حزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي، إن ”رئيس الجمهورية قيس سعيد يسعى لإلغاء الدستور ويرفض الحوار ولا يستمع إلا لنفسه”.

وأضاف الشواشي، في حوار مع وكالة الأناضول التركية، نشرته اليوم الإثنين 22 نوفمبر 2021، أن رئيس الجمهورية يرفض الحوار مع الجميع حتى مع الذين يصفهم بالصادقين ويرفض الحوار مع الإعلام ويرفض الحوار مع النخبة ويعتبر نفسه الناطق باسم الشعب التونسي”، مشددا على أن ”خريطة الطريق لا ترسم بالاستبيانات وعن بعد”.

وأشار إلى أن “الشعب التونسي لم يمنح سعيّد عند التصويت له هذه الصلاحيات الواسعة والجمع بين السلطتين التنفيذية والتشريعية والتدخل في السلطة القضائية والتحكم في التعيينات والإعفاءات من المناصب العليا في القضاء”، معتبرا أن ذلك يعدّ ”بداية لنظام سلطوي دكتاتوري”.

 كما اعتبر غازي الواشي، أن رئيس الدولة “أصبح لا يعترف بدستور البلاد الذي صادق عليه أكثر من 200 نائب وذلك بإلغائه لأهم أبواب الدستور بمقتضى الامر الرئاسي 117 وبدعوته إلى حوار وطني من أجل الذهاب إلى وضع دستور جديد سيعرضه على الاستفتاء”.
وأضاف  “الشعب التونسي لما خرج يوم 25 جويلية لم يطالب بوضع دستور جديد، بل طالب بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وحمايته من جائحة كورونا وتغيير المشهد البرلماني والحكومي وايجاد مشهد متوازن قادر على تلبية وتحقيق انتظارات التونسيين”.

وأقر الشواشي أن “التجربة الديمقراطية أصبحت مهددة بالأمر 117 وتجميع السلطات بين يدي رئيس الدولة، وأصبحت مهددة برفض رئيس الدولة لأي حوار وأي تشاركية في رسم خريطة طريق للإنقاذ”.
وأضاف أن التجربة الديمقراطية أصبحت مهددة أيضا “بتعنت رئيس الدولة وتمسكه بالتمشي الذي أصبح مرفوضا حتى من أصدقائه”، مشددا على أن “الرئيس مطالب بالقيام بخطوة إلى الوراء ليراجع نفسه ويراجع حساباته”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا