تونس تعدّ تشريعا للحدّ من الملوثات السّامة في الطلاء

0

المنبر التونسي (الطلاء المصنع) – جرى، اليوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2021، تقديم مشروع قرار يتعلق بالحد من الطلاء المصنع والمورد والموزع في السوق التونسية والذي يحتوي على الرصاص والكادميوم والمذيبات العضوية، بنزان وتولويان، والقضاء عليه.

وسيحدد مشروع القرار، الذي اوشكت صيغته النهائية على الاستكمال، نسب الرصاص والمكونات في حدود 90 ميليغرام للكيلوغرام الواحد، مغ/كلغ، والكادميوم ومكوناته عند 100 مغ/كلغ والمذيبين العضويين بنزان، 1000 مع/ كلغ والتولويان 1000 مغ/كلغ، وعادة ما يتم اضافة هذه المواد كأصباغ للطلاء.

ويهدف هذا التشريع الى التوصل الى ادارة سليمة لهذه المنتوجات الكيميائية على مدى دورة حياتها، حتى يتم انتاج واستعمالها بشكل يقلص الى اقصى حد ممكن من اهم الانعكاسات السلبية على الصحة والبيئة، وفق ما بينه المتدخلون في ورشة نظمتها جمعية التربية البيئية للاجيال المستقبلية والشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة ووزارتي البيئة والصحة العمومية.
وتحتوي ثلاثون علامة تونسية من الطلاء على نسبة عالية من الرصاص، وفق تحاليل اجرتها جمعية التربية البيئية للاجيال المستقبلية وبدعم من الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة في اطار مشروع دولي انطلق منذ سنة 2009 ، استنادا الى ما بينته رئيس الجمعية ومنسقة الشبكة لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، سامية الغربي.
واضافت الغربي، ان التحاليل اظهرت ان هذه النسب بلغت بالنسبة لبعض العلامات 000 170 جزء في المليون، مبررزة ان الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة، تعتبر تونس “نقطة ساخنة” في ما يهم نسبة الرصاص المركزة في الطلاء.
وتعمل كل من مكونات المجتمع المدني واوساط البحث والهياكل الحكومية، وزارتا الصحة والتربية، والمنظمات الدولية، اي الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة وبرنامج الامم المتحدة للبيئة، وتتعاون فيما بينها، حاليا، من اجل القضاء على هذه النسبة والحد منها، حسب الغربي، التي تطرقت في هذا الصدد، الى مشروع تعاون مع القطب التكنولوجي ببرج السدرية لاطلاق مشروع ماجيستير حول مستقبل نفايات التعليب والطلاء، التي تعد، هي الاخرى، نفايات خطرة على الصحة والبيئة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا