تقلّص العجز التجاري

0

المنبر التونسي (العجز التجاري) – تقلص العجز التجاري خلال شهر نوفمبر 2021، ليبلغ قيمة 1345،9 مليون دينار مقارنة بــ 1556،3 مليون دينار في شهر أكتوبر 2021.

كما سجلت نسبة تغطية الواردات بالصادرات تحسنا بــ 2،2 نقطة مقارنة بشهر أكتوبر2021، إذ بلغت نسبة 74،6 بالمائة، وفق معطيات نشرها المعهد الوطني للإحصاء، الخميس، حول التجارة الخارجية بالأسعار الجارية خلال شهر نوفمبر 2021.

وأوضح المصدر ذاته، أنه دون احتساب منتجات الطاقة سجلت المبادلات ارتفاعا في الصادرات بنسبة 7،2 بالمائة و الواردات بنسبة 3،6 بالمائة.

وقد أثر تراجع مبادلات منتجات الطاقة، بعد الانتعاش الملحوظ الذي سجلته الشهر السابق، بشكل كبير على المبادلات التجارية في شهر نوفمبر2021، والتي تميزت بانخفاض قدره 3،3 بالمائة في الصادرات و 6،1 بالمائة في الواردات.

تراجع الصادرات

تراجعت الصادرات في شهر نوفمبر 2021 بنسبة 3،3 بالمائة، لتصل إلى حدود 3947،1 مليون دينار. ويعزى هذا الانخفاض بشكل أساسي إلى التراجع الملحوظ في صادرات الطاقة بنسبة 78 بالمائة.
من ناحية أخرى ارتفعت الصادرات في قطاع المناجم والفسفاط ومشتقاته بنسبة 51 بالمائة وكذلك في قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية بنسبة 21،4 بالمائة.

بالإضافة إلى ذلك، وبعد شهرين من التراجع، سجلت صادرات قطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية ارتفاعًا بنسبة 3،2 بالمائة، كما ارتفعت الصناعات التحويلية المختلفة بنسبة 8،2 بالمائة. وفي المقابل، انخفضت صادرات قطاع المنسوجات والملابس والجلود بنسبة 4،6 بالمائة.

تراجع الواردات

سجلت جملة الواردات انخفاضا بنسبة 6،1 بالمائة وذلك تحت تأثير تراجع التزويد من منتجات الطاقة بنسبة 44 بالمائة والمواد الخام والمنتجات شبه المصنعة بنسبة 7،7 بالمائة.

وقد بلغت القيمة الإجمالية للواردات في شهر نوفمبر 5293 مليون دينار مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 3،7 بالمائة، بالمقارنة بمستويات ما قبل الجائحة (في شهر فيفري 2020).

في المقابل، انتعشت شراءات مواد التجهيز بنسبة 20،2 بالمائة، كما ارتفعت الشراءات من السلع الاستهلاكية بنسبة 8،8 بالمائة، وكذلك الواردات من المنتجات الغذائية بنسبة 5،1 بالمائة، بعد أن سجلت نموا سلبيا في شهر أكتوبر 2021.

المبادلات التجارية حسب البلدان

انخفضت الصادرات إلى دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 5،7 بالمائة خاصة مع إيطاليا حيث كانت نسبة الإنخفاض هي الأبرز (-16،5 بالمائة) ، وهذا يفسر بالأساس بتراجع صادراتنا من منتجات الطاقة. من ناحية أخرى، تحسنت الصادرات بنسبة 11،4 بالمائة مع ألمانيا نتيجة ارتفاع الصادرات من الأسلاك الموصلة.

وتبقى الصادرات، بالنسبة إلى بلدان المغرب العربي، في منحى ايجابي نتيجة الانتعاش مع الجزائر (89،8 بالمائة) ويعود ذلك إلى ارتفاع المبيعات من حامض الفوسفوريك وكذلك الزيادة المسجلة نحو ليبيا (+25،6 بالمائة)،أساسا، منتجات صيدلانية.

وتراجعت الواردات، مع بلدان الاتحاد الأوروبي بنسبة 3،7 بالمائة أهمها فرنسا (13،9- بالمائة )وبلجيكا (47،3 – بالمائة ).

في المقابل، ارتفعت المشتريات من الصين بنسبة 49،7 بالمائة وذلك نتيجة الزيادة الهامة في مشتريات الرخام والنحاس.

وبالنسبة إلى بلدان المغرب العربي، شهدت الواردات انخفاضًا ملحوظًا مع الجزائر بنسبة 85،6 بالمائة ويعود ذلك إلى رجوع التزويد بالغاز إلى المستويات العادية بعد تسجيل مستوى مرتفع خلال شهر أكتوبر 2021.

نتائج الثلاثي

شهدت الصادرات، من بداية شهر سبتمبر إلى موفى شهر نوفمبر 2021، ارتفاعا بنسبة 2 بالمائة مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة. كما ارتفعت الواردات بنسبة 2،8 بالمائة مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا