بالشراكة مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، أدفنس تمكنت من دعم 4800 صاحب مشروع متضررين من جراء أزمة الكوفيد 19 بفضل برنامج تسهيل

0

المنبر التونسي (أدفنس) – أطلقت أدفنس السنة الماضية برنامجها الجديد تسهيل بفضل منحة بقيمة 1 مليون دولار من طرف الحكومة الأمريكية عبر USAID Tunisia JOBS لدعم 4800 صاحب مشروع تونسي خلال أزمة الكوفيد 19. من خلال هذا البرنامج، اختارت أدفنس أن تقدم اهتمامًا خاصًا للمناطق الأقل حظا وكذلك للنساء والشباب العاملين في القطاعات التي تأثرت بالوضع الصحي الراهن.

هذا البرنامج ذو تأثير إجتماعي وإقتصادي قوي في شكل باقة تتضمن قرضًا ملائما لإحتياجات المستفيدين، الولوج إلى منصة رقمية للتثقيف المالي إضافة إلى منحة بقيمة 550 دينارًا مهداة من USAID Tunisia JOBS.

روجت منصة التثقيف المالي لإستخدام وسائل تسديد القروض الرقمية، وبشكل خاص بطاقة موبي تسديد، التي تم صرف المنحة عبرها. تسهل بطاقة الدفع هذه التي تحمل علامة تجارية مشتركة مع البريد التونسي الإدارة المالية لأصحاب المشاريع، أينما كانوا ومهما كان نشاطهم المهني، مما يسمح لهم على وجه الخصوص بتكوين مدخرات، ودفع فواتيرهم أو أقساط قروضهم، دون الحاجة إلى الذهاب إلى فروع أدفنس.

امتد نشاط برنامج تسهيل على مدى 9 أشهر بهدف الوصول إلى أصحاب المشاريع الصغرى الذين لا تتمشى معهم الخدمات المالية التقليدية الغير الملائمة لدعم أنشطتهم التجارية، الزراعية أو الخدماتية. 30٪ من المستفيدين تقل أعمارهم عن 35 سنة، و36٪ من إجمالي المشاركين هم من النساء. وأخيراً، فإن 57٪ من المستفيدين يأتون من المناطق “الأقل حظا” (خاصة القيروان، سيدي بوزيد، باجة وجندوبة).

بفضل هذا البرنامج، أسندت أدفنس مجموعة من القروض بقيمة 11 مليون دولار وما يقارب 13 ألف موطن شغل تمكنوا من الصمود في ظل هذه الأزمة الصحية.

نتائج هذا البرنامج كانت إيجابية للغاية، حيث أعرب 98٪ من أصحاب المشاريع المستفيدين منه عن رضاهم عن المساعدة التي قدمتها أدفنس لهم خلال أزمة كوفيد 19. كما أبدت نفس هذه النسبة عن رضاها الشديد عن الأثر الإيجابي للباقة (قرض + منصة للتثقيف المالي + منحة) على أنشطتهم.

من خلال تشجيع حرفائها على اللجوء إلى حلول أكثر ابتكارًا، تمكنت أدفنس من تعزيز إستراتيجيتها متعددة القنوات مع الاستمرار في مهمتها: العمل في مجال التنمية الاقتصادية من خلال تعزيز إستمرارية أصحاب المشاريع التونسيين.

بخصوص أدفنس:

تعمل شركة أدفنس في مجال التنمية الاقتصادية لتقديم قروض بسيطة وملائمة لباعثي المشاريع (الشركات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة) والتي غالبًا ما يتم استبعادها من النظام المالي التقليدي، من أجل دعم أنشطتها، في مجال التجارة والتنمية الفلاحية والحيوانية وخدمات المطاعم وغيرها … ويبلغ الحد الأقصى للقرض المسند 40 ألف دينار تونسي لقروض باعثي المشاريع. كما يتم تقديم أنواع أخرى من القروض، على سبيل المثال، القروض الفلاحية أو قروض تحسين المعيشة، بما في ذلك القروض المدرسية والسكن.

يبلغ رأسمال أدفنس، 23 مليون دينار تونسي، وهي عضو في مجموعة Advans، وهي شبكة دولية للتمويل الصغير جدا، تأسست في تسعة بلدان (كمبوديا والكاميرون وغانا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والكوت ديفوار وباكستان ونيجيريا وميانمار وتونس). وتم إنشاء المؤسسة سنة 2013 (وأصبحت تنشط بداية من شهر مارس 2015) بمبادرة من Advans SA، وبدعم من المستثمرين والشركاء الدوليين والتونسيين.

وحصلت مؤسسة أدفنس على موافقة وزارة المالية، تشغل 445 شخصًا ولديها 18 فرعًا يتعامل مع أكثر من 19.5 ألف حريف، وضع على ذمتهم مبلغ 921 مليون دينار تونسي خلال سنة2021. أما على الصعيد العالمي، توظف شركة Advans أكثر من 7 آلاف موظف وتتعامل مع أكثر من مليون حريف.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا