كرشيد: المرزوقي والجبالي والبحيري قبضوا أموالا لتسليم البغدادي المحمودي لميليشيات ليبية

0

المنبر التونسي (كرشيد) – أكّد النائب والمحامي مبروك كرشيد، في تدوينة له على الفيسبوك اليوم الاثنين 10 جانفي، أنه تم بيع البغدادي المحمودي رئيس الحكومة الليبية الأسبق، إلى الملشيات الاخوانية الليبية من طرف حكومة التريوكا .
وأضاف كرشيد في تدوينته، “أؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان البغدادي المحمودي تم بيعه الى الملشيات الاخوانية ولنا كل الادلة المادية على ذلك”.

وكشف أنه “يوم تسليمه فى 24 جوان 2012 تنقل وفد خاص الى طرابلس من مطار قرطاج وقبض الثمن وأدخلت الاموال عبر مطار تونس قرطاج فى ساعة متأخرة من ليلية 25 جوان 2021 بحضور احد ووزاء السيادة الذي حل بالمطار”

ولفت إلى أن المتهمين بما أسماه بـ”الجرم العظيم” هم كل من المنصف المرزوقي وحمادي الجبالي ونور الدين البحيري والسيد الفرجاني ومحامية ومحام .

ودعا القضاء الوطني إلى انقاذ سمعة تونس قبل الادانة الدولية وان يحمل المسؤولية لأصحابها حتى لا تتحملها الدولة وفق نص التدوينة.

جدير بالذكر أن رئيس الحكومة الليبية الأسبق، البغدادي علي المحمودي، يستعد لتقديم شكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد تونس على خلفية تسليمه من طرف حكومة “حركة النهضة” إلى مجموعات مسلحة سنة 2012.

وحسب موقع “جان أفريك” فإن “المحمودي الذي يعيش في الإمارات العربية المتحدة وينأى بنفسه عن التجاذبات السياسية في ليبيا، يجهّز ملفا لتقديمه إلى القضاء الليبي وإلى محكمة الجنايات الدولية ضد السلطات التونسية التي لجأ إليها في ذلك الوقت، لكن تحالفاتها السياسية جعلتها تسلمه رغم التحذيرات من خطورة القرار”، وهو ما جعل كثيرين يشككون في أن الخطوة كانت صفقة تحصلت بموجبها حكومة النهضة على ملايين الدولارات.

وللتذكير فإن عملية التسليم تمت في جوان 2012، عبر حكومة
حمادي الجبالي وخاض حينها المحمودي، إضرابا عن الطعام في سجنه بتونس احتجاجا على قرار السلطات التونسية تسليمه إلى ليبيا.

وكانت السلطات التونسية قامت بايقاف المحمودي في منطقة توزر بجنوب تونس، في سبتمبر عام 2011.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا