مدنين/كوفيد: اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث في حالة انعقاد وكل المؤشرات تعكس دقة الوضع الوبائي

0

المنبر التونسي (كوفيد) – بلغت نسبة الحدوث أو نسبة إيجابية التحاليل بولاية مدنين خلال الأيام ال14 الأخيرة، 374 حالة لكل مائة ألف ساكن، وتراوحت هذه النسبة، حسب المعتمديات، بين 931 حالة لكل مائة الف ساكن بمعتمدية جرجيس وأدناها ب103 حالة لكل مائة الف ساكن ببن قردان، فيما فاقت 6 معتمديات نسبة 300 حالة لكل مائة الف ساكن، وفق معطيات قدمها المدير الجهوي للصحة بولاية مدنين، جمال الدين حمدي، في اجتماع اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث المنعقدة مساء امس الثلاثاء بمقر ولاية مدنين.

وأوضح الدكتور حمدي أن هذا المؤشر ومؤشرات أخرى، تؤكد الانتشار الكبير جدا لفيروس كورونا بالجهة، ومنها ارتفاع حصيلة الوفيات اليومية، لتبلغ في الساعات ال24 الماضية، 7 وفيات، وهو العدد الأعلى وطنيا، أصغرهم سنا 61 عاما وأكبرهم 90 سنة، وكلهم غير ملقحين، إلى جانب مؤشر الإصابات اليومية الذي يتراوح معدله بين 150 و200 حالة جديدة يوميا، لتبلغ نسبة الحدوث 19 أو 20 بالمائة فأكثر.

كما تمثل الحالات الاستشفائية مؤشرا آخر على دقة الوضع الوبائي بالجهة، حيث تبلغ نسبة إشغال أسرة الإنعاش مائة بالمائة، في حين تتراوح نسبة إشغال أسرة الأوكسيجين بين 60 و70 بالمائة، ووصلت بجرجيس إلى 90 بالمائة.

واعتبر والي مدنين، الذي اشرف على أشغال اجتماع اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث، أن « الوضع الوبائي دقيق مع أنه يبقى تحت السيطرة، إلا انه قابل لأن ينفلتـ، وهو ما يدعو إلى مزيد الإقبال على التلقيح واحترام شروط التوقي من فيروس كورونا ».
وقد تقرر للغرض، تكوين لجان محلية بين البلديات والمعتمديات للإعداد لتنظيم حملات استثنائية للتلقيح للترفيع من نسبة التغطية، التي تبلغ حاليا بالجهة، نسبة 45 بالمائة، مع ابقاء اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث في حالة انعقاد لاتخاذ أي قرار مناسب عند الضرورة.
واقرت اللجنة أيضا تكثيف العمل التحسيسي والتوعوي، والقيام بعمليات تعقيم بالمؤسسات والإدارات العمومية، ومراقبة مدى تطبيق البرتوكول الصحي وفرض الاستظهار بجواز التلقيح.

ولفت أعضاء اللجنة إلى حالة الاستهتار لدى المواطن، وخاصة في عدم احترام التباعد وعدم ارتداء الكمامة، سواء في وسائل النقل أو في عديد المؤسسات والفضاءات التجارية، داعين إلى مزيد الصرامة في فرض تطبيق مختلف الاجراءات الوقائية.
من ناحيته، اعتبر المندوب الجهوي للتربية، محرز نجيب بن حميدة، أن الوضع الوبائي بالمؤسسات التربوية « غير مقلق »، مقارنة بموجات سابقة لانتشار فيروس كورونا، حيث بلغت إصابات التلاميذ حتى هذا اليوم 222 حالة، تم بمقتضاها غلق 5 أقسام دراسية، قسمان بجربة و3 أقسام بجرجيس.

وتطرقت اللجنة في اجتماعها إلى وضع المعابر والمراقبة الحدودية بها سواء بمعبر راس جدير او مطار جربة جرجيس الدولي حيث تبين من خلال ما قدم من معطيات ان معبر راس جدير تم تعزيز فرق المراقبة الصحية به بوحدات من الصحة العسكرية لمجابهة حجم حركة المسافرين به المقدرة يوميا ب7 آلاف مسافر، مع التعاقد مع شركة لتعقيمه يوميا، وتوفير وسائل الحماية والسلامة، في حين يتواصل بمطار جربة جرجيس فرض تطبيق مختلف اجراءات العبور ومنع دخول من لا يحمل جواز التلقيح إلى المحطة، غير أن المشكل الذي يظل مطروحا

يتمثل في عدم وجود مركز للعزل الصحي، ما يفرض نقل الحالات الموجبة إلى ولاية المهدية.
وفي جانب آخر من أشغالها، تطرقت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث إلى التقلبات الجوية، ليدعو الوالي المعتمدين إلى التنبه لوضعيات العائلات المعوزة، والتقصي الدقيق والعمل الميداني للتفطن لأية عائلة تستحق المساعدة في مثل هذه الظروف المناخية الباردة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا