يتم تصنيعه في تونس.. توفير بديل للأنسولين بالصيدليّات لمعالجة مرضى السكري

0

المنبر التونسي (بديل للأنسولين) – تشرع الصّيدليّات التونسية بداية من الأسبوع الجاري في تسويق بديل حيوي للأنسولين لمعالجة مرضى السكري صنف 2، يتم تصنيعه في تونس من قبل مخابر “ميديس”.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة مخابر ميديس، لسعد بوجبل، في تصريح ل(وات) “إن الامر لا يتعلق بدواء جنيس، بل ببديل حيوي يتم تصنيعه على أساس تكنولوجيا جديدة “بيوتكنولوجي” وفق أنموذج تسجيل الأدوية المحدد من طرف السلط التونسية، وهو كفيل بتعويض الأنسولين “غلارجين”، الذي يتم توريده حاليا من الخارج”.
انجاز هام 
وأشار بوجبل إلى أن هذا البديل الحيوي يعد إنجازا هاما لتونس على المستوى الوطني والعربي والافريقي، مؤكدا تحصل هذا الدواء، الذي سيوسق في زجاجات ذات سعة 3 مل على رخصة تسجيله في 18 فيفري 2022، وهو مطابق للتشريعات المعمول بها ويستجيب للمقاييس الدولية لتصنيع الأدوية.
وتابع بالقول “ان مثل هذه الصناعات المحلية في مجال الأدوية سيوفر على الصيديلة المركزية التونسية أعباء مالية تقدر بأكثر من 30 مليون دينار في السنة للاستجابة لمتطلبات السوق التونسية من خلال عملية توريد الانسولين فضلا عن دعمه.
ولفت بوجبل الى أن أسعار المنتوج الجديد، المتوفر حاليا لدى موزعي الأدوية وفي الصيدليات الخاصة، ستكون مناسبة مقارنة بأسعار الانسولين المورد، الذي رغم أنه مدعوم من قبل الصيدلية المركزية إلا أن ثمنه يبقى مرتفعا في السوق التونسية.
موافقة مبدئية 
وشدد على ان الصناديق الاجتماعية، قد أعطت موافقتها المبدئية منذ يوم 21 فيفري 2022، على التكفل بتغطية مصاريف العلاج بالمنتج الجديد بالنسبة للمشمولين بالتغطية الصحية، مشيرا إلى أن تسويق هذا الدواء الجديد سيضع حدا لاضطرابات التزود من الانسولين، الذي يعد من الأدوية الأساسية لمرضى السكري والذي لا يمكن الاستغناء عنه.
من جهته أكد رئيس غرفة صناعة الأدوية، طارق الحمامي، أن هذا المنتج سيساهم في تحقيق نسبة ربح بـ63 بالمائة بالنسبة للصيدلية المركزية والصناديق الاجتماعية، لافتا إلى أن بديل الأنسولين سيعود بالنفع على الدولة التونسية وعلى المواطن الذي لن يتكبد بعد الآن الأسعار المجحفة للأنسولين المورد فضلا عن الاضطرابات في التزود.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا