زهير حمدي يدعو إلى القطع مع الحوارات الفوقية والتقليدية والذهاب إلى حوار شعبي أفقي

0

المنبر التونسي (زهير حمدي) – دعا الامين العام للتيار الشعبي ، زهير حمدي رئيس الجمهورية الى الإعلان عن تركيبة اللجنة القانونية لادارة الحوار الوطني وصياغة المخرجات على أن تضم اختصاصات متنوعة الى جانب القانون، كالفلسفة وعلم الاجتماع .
واشار في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء/وات/ اليوم الجمعة الى موقف الحزب الثابت من الحوار المزمع عقده ، حيث دعا الى القطع مع الحوارات الفوقية والتقليدية والذهاب الى حوار شعبي أفقي.

كما طالب بان تتولى اللجنة القانونية عقد سلسلة لقاءات جهويا ومركزيا مع القوى السياسية والمدنية والفعاليات الشعبية من احزاب ومنظمات وشخصيات وطنية وأكاديميين وطلبة ومعطلين ومثقفين ورياضيين وإعلاميين وتجار والعاملين في القطاعات الانتاجية ، على غرار الفلاحين والصناعيين.

ودعا زهير حمدي في هذا السياق، رئيس الجمهورية الى عقد لقاءات وحوارات مفتوحة ايضا مع قطاعات واسعة يمكن أن يلتقيها سواء في قرطاج أو في مدارج الجامعات اوفي الفضاءات الثقافية والرياضية من اكاديميين ومثقفين وطلبة وفلاحين ورجال أعمال وعمال، مثلما فعل الكثير من رؤساء العالم في مثل هذه المراحل الانتقالية.
واقترح ان تتوج هذه اللقاءات المركزية والجهوية بمؤتمر وطني يحضره ممثلون لكل الفعاليات والقطاعات التي شملها الحوار مركزيا وجهويا تحت إشراف رئيس الجمهورية لعرض مخرجات الحوارات وتعديل ما يمكن تعديله
و قال ان اللجنة هي التي تتولى الصياغة النهائية التي ستعرض على الاستفتاء ، بما يضمن تعبئة شعبية واسعة وإجماع شعبي حقيقي حول الاصلاحات السياسية والاقتصادية
جدير بالذكر ان رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان جمال مسلم ، صرح ان اللقاء الذي جمعه يوم 4 افريل الجاري برئيس الجمهورية قيس سعيد، كان في إطار الإعداد للحوار الوطني الذي سيشمل القوى المدنية الوطنية والأحزاب التي لم تتحمل المسؤولية في ما بلغته البلاد اليوم من أوضاع سيئة.
كما ذكر رئيس الجمهورية خلال احياء الذكرى 22 للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة انه لا حوار مع اللصوص والانقلابيين ، وان الحوار انطلق مع المنظمات الوطنية وسيكون على قاعدة نتائج الاستشارة الوطنية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا