حزب العمال يدعو إلى تنشيط كل أشكال التضامن والإسناد مع الشعب الفلسطيني

0

المنبر التونسي (حزب العمال) – دعا حزب العمال ، كل الأحرار في تونس والوطن العربي والعالم، إلى إعلاء الصوت وتنشيط كل أشكال التضامن والإسناد مع الشعب الفلسطيني الأعزل في نضاله العادل والمشروع ضد آلة الحرب الصهيونية.

وقال الحزب في بيانٍ له بشأن اقتحام المسجد الاقصى أمس الجمعة، إن هذه الآلة الوحشية تتحرك طليقة الأيدي ومسنودة من أنظمة المنطقة وكبريات الدول والمؤسسات الإمبريالية.

وطالب الحزب شعب تونس وقواه الوطنية والشعبية إلى ضرورة توحيد الجهود من أجل سن قانون تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني الذي يصرّ قيس سعيد على عدم إصداره.

وأضاف: “يتواصل في هذا اليوم الهجوم الصهيوني الإرهابي على الشعب الفلسطيني خاصة في مدينة القدس . إذ يتعرض المصلّون والسكان إلى القمع والملاحقة والمنع من التوجه إلى المسجد الأقصى الذي يتعرض إلى الحصار والعدوان والمنع من الدخول لأداء الشعائر الدينية”.

وتابع: “وقد امتدت أيادي جيش الاحتلال إلى فناء المسجد وعبثت بمحتوياته، علاوة على التهديد بذبح القرابين داخله بمناسبة أعياد دينية يهودية بما يمثل إمعانا في الاعتداء على الشعب الفلسطيني وعلى هويته وأرضه التي تتعرض للصهينة بخطوات متصاعدة لتغيير التركيبة الديمغرافية في القدس والضفة والنقب وغيرها من أرض فلسطين التاريخية”.

وأوضح البيان أن القمع والقهر يطال الفلسطينيين المسيحيين بمنعهم ومضايقتهم من التوجه لكنيسة القيامة بمناسبة عيد الفصح، مشيراً إلى أن كل ذلك يتم كل ذلك أمام صمت وتواطؤ الأنظمة العربية دون استثناء سواء من المطبّعين الذين يريدون احتكار الصفة الدينية مثل “خادم الحرمين الشريفين،” أو “رئيس لجنة القدس،” ملك المغرب الذي تجاوز كل أنظمة الخيانة العربية في خضوعه لإرادة الكيان الصهيوني الغاصب.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا