خلال الأيام القادمة: إصدار النصوص التطبيقية لآلية التمويل التشاركي

0

المنبر التونسي (التمويل التشاركي) – قالت المديرة العامة للنهوض بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة بوزارة الصناعة والمناجم والطاقة، مليكة كريت، في تصريح لـ(وات)، الخميس، إنه سيقع خلال الأيام القليلة القادمة إصدار النصوص التطبيقية الخاصة بآلية التمويل التشاركي “كراوند فادينغ” كإحدى آليات التمويل المجددة.
واعتبرت كريت في تصريحها الذي جاء على هامش صالون المؤسسة المنتظم بصفاقس يومي 1 و2 جوان 2022، أنّ هذا الإجراء هو أحد الآليات والامتيازات التي تسعى هياكل الدولة إلى توفيرها بما من شأنه أن يساعد المؤسسات الصناعية على تحسين قدراتها التنافسية والتخفيف من أعبائها المالية.
وأضافت أنه في إطار دفع الاستثمار والرفع من القدرة التنافسية للمؤسسات وضمان ديمومتها ومساعدتها على تجاوز الصعوبات الظرفية التي تعترضها، تم وضع خط اعتماد لدعم ودفع المؤسسات الصغرى والمتوسطة وامتياز تكفل الدولة بالفارق بين النسبة الموظفة على قروض وتمويلات استثمارات الإحداث والتوسعة.
وأوضحت أنّ هذا الاجراء الذي تم إقراره بعنوان سنتي 2019 و2020، تم التمديد فيه لسنتي 2021 و2022 بالنظر إلى الظروف الخاصة مع مفعول رجعي.
كما بيّنت أنه “بالنظر للظروف الصعبة التي تمر بها المؤسسات وما تعرفه من عدم توازن مالي”، تم التمديد في آلية إعادة الهيكلة المالية للمؤسسات التي تمكن المؤسسات من 4 امتيازات هي على التوالي منحة دراسة التشخيص وإعداد مخطط إعادة الهيكلة والمرافقة لمدة سنتين من طرف خبير وثانيا الحصول على قرض مساهمة دون فوائد على 7 سنوات مع سنة إمهال وقروض لإعادة جدولة القروض على مدة 10 سنوات مع سنتين إمهال بنسبة فائدة تفاضلية بالإضافة إلى تأمين هذه القروض الذي تتكفل به الدولة.
وأوضحت المتحدثة أنّ عديد المؤسسات انخرطت بعد في آلية إعادة الهيكلة المالية ما مكنها من تحقيق نتائج إيجابية وانتداب إطارات والذهاب إلى أسواق جديدة. علما وأن عدد المؤسسات التي تم عرض ملفاتها على لجنة التسيير بلغ 170 مؤسسة.
وتشير الأرقام المسجلة إلى حد الآن بحسب، كريت، إلى أن 422 مؤسسة (طاقتها التشغيلية تفوق 15 ألف موطن شغل) انخرطت في آلية إعادة الهيكلة المالية، وتمت المصادقة على 131 برنامج إعادة هيكلة باعتمادات جملية تفوق 269 مليون دينار موزعة إلى 225 مليون دينار كقروض إعادة جدولة و42 مليون دينار كقروض مساهمة ومليون دينار بعنوان دراسات التشخيص المالي والاقتصادي وعمليات المرافقة.
واعتبرت المديرة العامة للمؤسسات الصغرى والمتوسطة بوزارة الصناعة أنّ صالون المؤسسة بصفاقس يعدّ من اهم المواعيد بالنسبة لأصحاب المؤسسات والمؤسسات الناشئة للاطلاع على آليات دعم الاستثمار والمؤسسة واصفة مركز اعمال صفاقس الذي ينظم الصالون بالشراكة مع وكالة النهوض بالصناعة والتجديد وغرفة التجارة والصناعة بصفاقس نموذجا ناجحا يحتذى في التأطير والإحاطة بالباعثين الجدد.
يذكر أن هذا الصالون كان انطلق، أمس الأربعاء/ بمشاركة 150 عارضا من الفاعلين الاقتصاديين عن القطاعين العمومي والخاص وحضور مكثف لأصحاب المؤسسات الناشئة ورجال الأعمال والخبراء التونسيين والأجانب، ويتواصل على مدى يومين.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا