نزار الشعري: “قيس سعيد ليس رئيسا لكل التونسيين”

0

المنبر التونسي (قيس سعيد) – قال نزار الشعري رئيس حركة قرطاج الجديدة خلال إستضافته في برنامج الاختيار على القناة التاسعة مساء الأحد أنه لا ينتمي إلى أي جبهة الا حركة قرطاج الجديدة كاشفا أنه لديه نقاشات غير معلنة مع قيادات سياسية مهمة من أجل لمّ الشمل سيتم الإعلان عنها رسميا.

 وأقر رئيس حركة قرطاج الجديدة أنه إبن التجمع، ولم ينتمي يوما إلى حزب آخر.. والحزب الدستوري القديم ليس الحزب الدستوري اليوم و رئيسته عبير موسى لا تمثل الا أفكارها مضيفا أنه يختلف معها اختلافا تاما مؤكدا أنها لن تصبح رئيسة للدولة حسب تقديره.

ولاحظ الشعري أن الرئيس قيس سعيد أقسم أن يكون رئيسا لكل التونسيين، مستدركا بالقول بأنه اليوم رئيس فئة قليلة، وحتى مناصروه أصبح يرفضهم وهذا هو الاقصاء والشيطنة.

 وفيما يتعلق بقرار الرئيس إعفاء 57 قاضيا قال الشعري: ” لابد من تطهير القضاء ولكن ليس بهذه الطريقة.. المتهم بريئ حتى تثبت ادانته، لابد من منح القضاة المعزولين حق الدفاع عن أنفسهم للإسف القاعدة اليوم في تونس، المتهم مذنب حتى تثبت براءته.. نعم للمحاسبة ولكن بالقانون ولابد من فصل القضاء عن السياسة.”

 وفي رده على سؤال حول علاقاته الخارجية بيّن أنه لديه علاقات في الداخل والخارج  مبرزا أن تونس تحتاج إلى علاقات مع دول الجوار ومع الجميع. مضيفا أن هناك تحولات إقليمية علينا التأقلم معها لأن السياسة هي فن الممكن وفن التأقلم ايضا.

 وأشار الشعري في ذات السياق إلى أن تونس تحتاج إلى دبلوماسية اقتصادية واكاديمية، مفيدا  أن اساتذة الجامعة التوانسة هنا وفي الخارج قادرون على القيام بهذه المهمة.

كما لاحظ أن  إمكانيات السفراء التوانسة في الخارج ضعيفة، داعيا إلى ضرورة دعمها باستغلال علاقات رجال الأعمال الدولية.

الشعري أكد أيضا أن لديه ذكاء إجتماعي ورثه عن والده الذي يعمل خياطا وهو مدين له بذلك، مضيفا أن

تصريحه السابق بأن زوجته افضل شركة بمعنى الشراكة، حيث نقول “شريكة حياتي” اذن هي شراكة، أخرج عن سياقه.

 وأقر رئيس حركة قرطاج الجديدة بأنه سبق وقال بأنه يقتدي بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم ولا يتشبّه به.

وقال في موضوع آخر” “موش لازم يكون عندي منصب باش نخدم بلادي واقول للرئيس قيس سعيد ” كُن رئيسا لكل التونسيين”.

 وفي رده حول آداء السيدة بودن رئيسة الحكومة، نفى الشعري ان تكون  رئيسة حكومة مؤكدا أنها رئيسة وزراء بلا صلاحيات ولا خارطة طريق.

 وهنا قال نزار الشعري:

” لو أكون رئيس حكومة لن يكون أعضاؤها من حركة قرطاج الجديدة فقط، لدينا الكثير من الكفاءات، اما الدولة تمرمد فيهم..”

ولم يتردد الشعري في الكشف عن طموحه لأن يكون رئيسا للدولة لأنه يعتقد انه نجح في تقريب التونسيين بمختلف اتجاهاتهم ولديه مشروع وحلمة.

 و أعرب في ذات السياق عن رأيه في ان الدولة كشركة فيها 4كلمات مفاتيح: التخطيط والتنظيم والادارة والتقييم، وأن  لديه 3صفات أساسية الجرأة والحكمة وتغليب المصلحة العامة، وقال في الأخير :”لست مستعجلا على الرئاسة، لا تزال الانتخابات بعيدة.”

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا