سوسة: نقص ملحوظ في عدد المدرسين بالإعداديات والمعاهد الثانوية

0

المنبر التونسي (سوسة) – أفادت المندوبة الجهوية للتربية بسوسة ليلى بن ساسي بأن المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية تشكو نقصا ملحوظا في عدد المدرسين في عدة إختصاصات .

وأوضحت في تصريح لموزاييك  أن النقص المسجل يكمن خصوصا في مواد الرياضيات (76)  والتربية التقنية(71)   والعربية (45)، مشيرة إلى أن المندوبية ستعمل على تجاوز وتدارك هذا النقص وفق قولها.

وقالت بن ساسي إن المندوبية في انتظار إستكمال حركة النقل وإصدار قائمة المنتدبين الجدد من النواب ومن خريجي علوم التربية حتى تضبط  الشغورات النهائية، مضيفة أن المندوبية تسعى  إلى توزيع المنتدبين الجدد على المؤسسات التربوية بالمعتمديات التي تسجل  نقصا في عدد المدرسين.

وأشارت إلى أنه سيتم توزيع نيابات الشغورات المسترسلة اثر الانتهاء من حركة النقل جهويا ووطنيا وضبط الشغورات النهائية.

 المستحقات المالية للنواب :

أكدت بن ساسي خلاص مستحقات الأعوان المكلفين بتسديد الشغورات الظرفية و المكلفين بتأطير و مرافقة التلاميذ و المتحصلين على الإجازة التطبيقية للتربية للسنة الدراسية 2021_2022، و ذلك الى موفى شهر فيفري .

أما بالنسبة لبعض النواب الذين لديهم متخلدات مالية تعلقت بالسنة الدراسية الفارطة أكدت المسؤولة الجهوية للتربية أنه سيتم خلاص شهري مارس وافريل قبل العودة المدرسية 2022_2023

تلويح بمقاطعة العودة المدرسية والدروس 

من جهته أكد المنسق الجهوي للمعلمين النواب خارج اتفاقية 8 ماي 2018 زياد قعلول برمجة جملة من التحركات مع إنطلاق العودة المدرسية تصل حد المقاطعة ، مجددا مطالبته بتسوية وضعية جميع النواب خارج الاتفاقية  فضلا عن تسريع وزارة التربية  في إدراج و تحيين قاعدة البيانات الخاصة بهم.

وأردف قعلول أن أكثر من 200 نائب خارج الاتفاقية بولاية سوسة بعضهم لم يتحصل على أجور 5 أشهر والبعض الآخر مستحقات سنة كاملة، ناهيك عن عدم إنتفاعهم بالتغطية الإجتماعية رغم أن عملية الاقتطاع من أجورهم تتم لفائدة الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الإجتماعية وفق قوله.

وتحدث قعلول عن ظروف العمل الصعبة للمعلمين النواب والذين عادة ما تسند لهم  المدارس الريفية النائية لسد الشغور بسبب رفض بعض المدرسين الالتحاق بها بحسب تعبيره.

نقص العنصر البشري يؤثر على جودة الخدمات للطالب

بين مدير الخدمات الجامعية بالوسط ميلاد عبدلي أن أبرز صعوبة يواجهها ديوان الخدمات هي نقص الأعوان في إختصاصات الحراسة و التنظيف والطبخ ومرد ذلك تجميد الإنتدابات في الوظيفة العمومية وفق تعبيره.

ويقابل النقص المسجل في العنصر البشري تزايد في عدد الطلبة إذ من المنتظر أن تستقبل الكليات والجامعات والمعاهد التحضيرية بسوسة 6500 طالب جديد خلال الموسم الدراسي الحالي وفق المسؤول الجهوي الذي إعتبر أن هذا الإشكال قد يؤثر على مردودية وجودة الخدمات المسداة.

وأضاف أن طاقة الاستيعاب الخاصة بالسكن بولاية  سوسة  بلغت 5500 سرير بعد إضافة 1800 سرير جديد ، مشيرا إلى أن 1200 طالب من كلية الطب و المعاهد التحضيرية و كليات الهندسة إنتفعوا من السكن قبل إنطلاق العودة الجامعية في غرة سبتمبر على أن ينتفع بقية الطلبة بالسكن قبل موعد عودة باقي المؤسسات الجامعية يوم 12 سبتمبر.

وأفاد بأن عمارة بالمبيت الجامعي سهلول تشهد  أشغال إعادة تهيئة وتجديد شبكتي الماء والكهرباء ومن المنتظر أن تجهز موفى شهر سبتمبر، وسيتم تخصيصها لطالبي الإسعاف بالسكن.

كفاءات في مجال الطبخ تسهر على جودة الأكلة الجامعية 

وفي ما يتعلق بالأكلة الجامعية قال إن ولاية  سوسة بها 6 مطاعم جامعية تضم  كفاءات تسهر على جودة الأكلة الجامعية، مضيفا أن ديوان الوسط كان أبرم إتفاقيات مع أطباء بياطرة لتفقد اللحوم البيضاء والحمراء والاسماك لضمان سلامتها وجودتها.

 ويرى مدير الخدمات الجامعية بالوسط أن الطريقة الإتصالية  للمطاعم الجامعية بالوسط( سوسة المنستير القيروان المهدية القصرين سيدي بوزيد) التي تسعى من خلالها تقديم  مكونات الأكلة على صفحتها بالفيسبوك  خلقت نوعا من التنافس فيما بينهم وهذا الاجتهاد يصب لفائدة الطالب بحصوله على وجبة صحية ومتكاملة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا