إيران: إرتفاع وتيرة الإحتجاجات وحرق لمراكز وسيارات الشرطة والحرس الثوري يتدخل

0
المنبر التونسي (إيران) – قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، إن الجمهورية الإسلامية تتمتع بحرية التعبير، لكن الاحتجاجات التي تشهدها الآن “أعمال فوضى” غير مقبولة، مضيفاً أنه أمر بفتح تحقيق في وفاة شابة أثارت مظاهرات دامية.
 
كما أضاف رئيسي، الخميس 22 سبتمبر 2022، في مؤتمر صحفي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة: “يجب النظر في قضايا الحقوق في جميع أنحاء العالم بمعيار واحد”. وقال: “هناك حرية تعبير في إيران… لكن أعمال الفوضى غير مقبولة”.
 
بينما دعا الحرس الثوري الإيراني السلطة القضائية بالبلاد، الخميس، إلى محاكمة “الذين ينشرون أخباراً كاذبة وشائعات”؛ في محاولة على ما يبدو للسيطرة على الاحتجاجات بأنحاء البلاد بعد مقتل شابة في الحجز لدى الشرطة.
كان التحذير مؤشراً واضحاً على أن قوات النخبة مستعدة لتصعيد حملة قمع المظاهرات، بينما قالت وكالات أنباء إيرانية إن وزارة المخابرات الإيرانية “تحذّر من أن المشاركة في الاحتجاجات غير قانونية”.
 
فقد أضرم محتجون بطهران وعدة مدن أخرى، النار في مركزين ومركبات للشرطة في وقت سابق من اليوم الخميس، مع تواصل الاضطرابات لليوم السادس، ووردت أنباء عن تعرض قوات الأمن لهجمات.
وتوفيت مهسا أميني (22 عاماً) الأسبوع الماضي، بعدما ألقت شرطة الأخلاق في طهران القبض عليها بسبب ارتدائها “ملابس غير لائقة”. ودخلت في غيبوبة خلال احتجازها. وقالت السلطات إنها ستفتح تحقيقاً للوقوف على سبب الوفاة.
 
فيما عبّر “الحرس الثوري”، في بيان، عن تعاطفه مع أسرة أميني وذويها. وقال: “طلبنا من السلطة القضائية تحديد من ينشرون أخباراً وشائعات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك في الشارع والذين يعرّضون السلامة النفسية للمجتمع للخطر، والتعامل معهم بكل حسم”.
 
حيث لعبت النساء دوراً بارزاً في الاحتجاجات، إذ يقمن بالتلويح بأغطية رؤوسهن وحرقها، وقامت بعضهن بقص شعرهن في الأماكن العامة.
 
كما أفادت وسائل إعلام إيرانية بأنه من المقرر أن تخرج مظاهرات مؤيدة للحكومة الجمعة 23 سبتمبر، وخرج البعض في مسيرات بالفعل في الشوارع.
 
بينما أمر رئيس السلطة القضائية، غلام حسين محسني، باتخاذ إجراءات عاجلة في قضية مثيري الشغب؛ “للحفاظ على أمن المواطنين وسلامتهم”، وفق ما أوردته وكالة تسنيم للأنباء.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا