مخيم العدالة المناخية في تونس يجمع المئات من منظّمي العمل المناخي الشباب

0

جمع ممثلين من جمعيات ومنظمات وجهات من المجتمع المدني من دول الجنوب العالمي قُبيل انعقاد قمة المناخ COP27 في شرم الشيخ 

المنبر التونسي (مخيم العدالة المناخية) –  قُبيل انعقاد الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في شرم الشيخ في مصر، سيجتمع المئات من الشباب الفاعلين في مجال التنظيم واتخاذ المبادرات من جميع أنحاء دول الجنوب العالمي في مخيم العدالة المناخية في تونس بهدف المشاركة في وضع استراتيجيّات العمل والمطالبة باستجابةٍ منصفة وعادلة لأزمة المناخ من قبل القيادات العالمية.

ينطلق مخيّم العدالة المناخيّة في ٢٦ أيلول/سبتمبر في تونس ويستمرّ لمدّة أسبوعٍ بقيادة عشرات المجموعات التي تُعنى بالشأن المناخي من جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط. وخلاله، يجتمع سكّان بعض المناطق الأكثر عرضةً لآثار تغيّر المناخ في العالم لبناء جسور التضامن والعمل المشترك بين الجهات الفاعلة في بلدان الجنوب العالمي، ولوضع إستراتيجيات جماعيّة لزيادة الوعي العالمي حول الحاجة إلى إحداث تغييرٍ منهجيّ، وإعطاء الأولوية للانتقال التقاطعي والعادل الذي يعطي الأولويّة لرفاه الناس والكوكب مقابل أرباح الشركات الكبرى.

ويعتبر مدير الحملات الإقليميّة في منظّمة غرينبيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أحمد الدروبي:”أن سكّان دول الجنوب العالمي يواجهون واقعًا بيئيًا واجتماعيّا واقتصاديّا غير عادلٍ وغير مسبوق نتيجةً لتأثير حالة الطوارئ المناخيّة على مجتمعاتهم.”

ويقول الدروبي: “يبدو أنّ الدول والمجتمعات الأقلّ مسؤوليةً هي أكثر من يعاني من آثار حالة الطوارئ المناخيّة، ما يُفاقِم أوجه الظلم التاريخية هذه.”

في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، خلال الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في مصر، سيتّخذ قادة العالم قرارات تؤثّر على مستقبلنا ومستقبل مجتمعاتنا في دول الجنوب العالمي. علينا أن نكون في قلب هذه العمليّة وفي صفوفها الأوليّة للضغط من أجل عمل مناخي حقيقي وعادل، بدلاً من أن يكون المؤتمر مجرّد فرصة لقادة العالم لإلتقاط الصور وإلقاء كلمات ووعودٍ فارغة.

يوفّر مخيّم العدالة المناخيّة للشباب من جميع أنحاء العالم منصّةً لإنشاء روابط بين المجموعات التي تعنى بالشأن المناخي في دول الجنوب العالمي، حتّى نتمكّن من بناء قدرة متعدّدة الجوانب تخوّلنا تحدّي خطاب السياسييّن والشركات المتعدّدة الجنسيّات السائد والذي يسعى إلى الحفاظ على الهيكليّة الحاليّة للسلطة.”

سيحضر المخيّم حوالى ٤٠٠ ممثّل شاب عن المبادرات المناخيّة من مناطق عدّة، تشمل إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا والمحيط الهادئ. وقد عملت عشرات المجموعات التي تًعنى بالشأن المناخي* على مدار الأشهر الثلاثة الماضية لتنظيم هذا الحدث؛ ومن بين هذه المجموعات: أنا يقظ، وحركة الشبّيبة من أجل المناخ-تونس، وجمعيّة ساعة الأرض-تونس، وشبكة العمل المناخي الدولية، ومنظّمة باور شيفت-إفريقيا Powershift Africa، ولجنة الشباب الإفريقي، وحلول، ومنظّمة AVEC، وجذور، وغرينبيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومنظّمة ومنظمة العفو الدولية ومنظمة 350.

مع التركيز على الشباب بصفتهم صانعي التغيير، سيقوم الشباب الفاعلون في مجال التنظيم واتخاذ المبادرات في المخيّم بإنشاء شبكات تواصل إقليميّة، والمشاركة في تبادل المهارات والاستفادة من ورش العمل، ووضع ء أجندة أولية لدول الجنوب العالمي لزيادة الضغط على القادة المشاركين في مؤتمر الأطراف الـ ٢٧ والدورات التي تليه من أجل إعطاء الأولوية للاحتياجات الملحّة للأشخاص الموجودين في  الصفوف الأمامية لأزمة المناخ.

بالنسبة لرئيسة قسم مشاركة المواطنين في منظّمة “أنا يقظ” تسنيم الطياري:”يوفّر المخيّم فرصةً جديدةً لمجموعات العدالة المناخيّة في دول الجنوب العالمي لتعزيز التضامن والتواصل والمشاركة في وضع الاستراتيجيات بطريقةٍ لم تكن ممكنة بالنسبة للكثيرين حتى الآن.”

وأضافت الطياري: “بالنسبة إلى الكثير من مجتمعات دول الجنوب العالمي، غالبًا ما يكون الوصول محدودًا مثلًا إلى الإنترنت والنقل والتمويل الذي يمكّن المجموعات في أجزاء أخرى من العالم من اتخاذ مبادرات منظّمة. يتيح لنا مخيّم العدالة المناخيّة الوصول الجماعي إلى مساحةٍ يمكننا العمل فيها معًا على بناء محادثة مناخيّة تتمحور حول دول الجنوب العالمي، والبقاء على تواصل مستمرّ.

بالنسبة للجهات الفاعلة في تنظيم الجهود البيئيّة هنا في تونس وشمال إفريقيا، ستمنحنا الشبكات الدولية التي يتمّ إنشاؤها خلال المخيّم فرصًا لا تقدّر بثمنٍ للمشاركة والتعرّف على المقاربات المتعدّدة للحملات المناخيّة في سياقات مختلفة. سنحمل هذه الأفكار إلى مجتمعاتنا، ممّا يعزّز مشاركة عامّة أوسع في القضايا البيئيّة.

نحن جميعًا في خطر وعلينا أن نتّحد، بدءًا من المجتمع المدني والحركات الشعبيّة وصولاً إلى المؤسّسات الدينيّة وصانعي القرار، من أجل إحداث تغييرٍ سياسيّ ومنهجيّ هادفٍ لنا وللأجيال القادمة يتمّ تطويره على أسس العدالة والإنصاف.”

انتهى

لمزيد من المعلومات أو لتنظيم المقابلات وطلب الصور ومحتوى الفيديو، يُرجى الاتصال بـ:

  • برهان الدين فخفاخ، مسؤول الاتصالات الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا:

+216 53 623 007

 bfakhfak@greenpeace.org

* قائمة الشركاء الكاملة:

منظّمة أكشن إيد، منظّمة محامون بلا حدود، مؤسسة أديان، وكالة مكافحة الفساد الفرنسيّة، لجنة الشباب الإفريقي، منظّمة أفريكانز رايزينغ Africans Rising، منظّمة العفو الدولية، الجمعية التونسيّة لحماية الطبيعة والبيئة في كوربا، منظمة أطلس للتنمية، منظّمة AVEC، الشبكة العربيّة للعمل المناخي، الشبكة الدوليّة للعمل المناخي، جمعيّة ساعة الأرض-تونس، جمعيّة إيكو وايف EcoWave، شبكة تنمية المرأة الإفريقيّة والاتّصالات FemNet، جمعيّة الجيل الأخضر البيئيّة، غرينبيس- منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تحالف أمّة لأجل الأرض، المعهد الإنساني للتعاون الإنمائي Hivos، حلول، منظمة أنا يقظ، شبكة الابتكار للتغيير (تونس)، المعهد الدولي للعمل اللاعنفي- تونس، ومنظّمة باور شيفت-إفريقيا Powershift Africa، جذور بدعمٍ من غرينبيس، منظّمة 350.org، الجمعية التونسية لحماية الطبيعة، وحركة الشبّيبة من أجل المناخ-تونس.

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا