اتفاق بين اتحاد الشغل ووزارة التعليم العالي على حل إشكال الشهائد العلمية

0

المنبر التونسي (الشهائد العلمية) – تم الاتفاق على حل الإشكال المتعلق بالشهائد العلمية ومراسلة رؤساء الجامعات ومديري المعاهد وعمداء الكليات التي لم تقدم الشهائد إلى حدود اليوم في الغرض، وذلك خلال جلسة جمعت، أعضاء من المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للطلبة بممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وفق بلاغ صادر عن الاتحاد.

واقترح ممثلو الاتحاد، خلال الجلسة المنعقدة أمس الأول الخميس، صرف منحة استثنائية وامتيازات أخرى كالتنقل والصحة لفائدة الطلبة من العائلات المعوزة ، داعين إلى الترفيع في المنحة الجامعية بالنسبة للسنة الجامعية الحالية وتفادي التأخير الحاصل في آجال صرفها وتفعيل الاتفاق المبرم في 14 فيفري 2019 بخصوص الترفيع في عدد المنتفعين بالمنحة الجامعية إلى حدود 50 بالمائة.

ودعت المنظمة الطلابية، إلى التسريع في الإجابة عن مطالب إسعاف السكن الجامعي وحل كل الإشكاليات العالقة على مستوى البنية التحتية وفي التزويد بالمطاعم الجامعية وإلى الاستعانة بالمتربصين من التكوين المهني في اختصاص الطبخ لفائدة هذه المطاعم، مطالبة بقبول مطالب الترسيم الاستثنائي ( الترسيم الرابع)، الأمرالذي تعهّد الطرف الوزاري بطرحه على مجلس الجامعات.

ودعا ممثلو الاتحاد العام التونسي للطلبة في ذات السياق، إلى إعادة فتح مناظرة ” الكاباس ” باعتبارها الاطار الوحيد لانتداب خريجي قطاع الآداب والعلوم الإنسانية، مؤكدا ضرورة العمل على دعم الأنشطة الثقافية داخل الجامعة.

وحظيت اقتراحات الاتحاد الداعية إلى إحداث منحة استثنائية وامتيازات أخرى كالتنقل والصحة لفائدة الطلبة من العائلات المعوزة وتوحيد لغة التدريس واعتماد نفس ترتيب السداسيات بين مختلف الأجزاء الحاضنة لشعبة التربية والتعليم بالقبول والتعهد بالعمل على تطبيقها، حسب البلاغ

كما تعهد ممثلو الوزارة بمتابعة اقتراح الاتحاد المتعلق بإعادة النظر في القرار الذي تم اتخاذه من قبل الإدارة العامة للدراسات التكنولوجية بالتنسيق مع مديري المعاهد التحضيرية للدراسات الهندسية والمتمثل في تحديد نسبة غيابات معينة للحرمان من اجتياز المناظرة الوطنية، لاشكال وإيجاد حلول عملية

والتزم ممثلو الوزارة، حسب البلاغ، بقبول 1100 دكتور في السنة الجامعية الحالية و800 آخرين في السنة الموالية للتدريس بمؤسسات التعليم العالي في اطار حل إشكال الدكاترة المعطلين عن العمل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا