مونديال قطر 2022: المغرب أمام فرصة تاريخية لتحقيق آماله

0

المنبر التونسي (المغرب) – يسعى المغرب إلى بلوغ ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عندما يواجه إسبانيا المتجدّدة وبطلة 2010، فيما يبدو وضع النجم المخضرم كريستيانو رونالدو مهزوزاً مع البرتغال الحالمة بلقب أول في تاريخها عندما تلاقي سويسرا العنيدة الثلاثاء في ختام ثمن نهائي مونديال قطر.

وعُرفت حتى الآن ثلاث مواجهات في دور الثمانية: هولندا مع الارجنتين، فرنسا مع إنقلترا، وكرواتيا مع البرازيل، فيما يلتقي الفائز بين المغرب وإسبانيا مع الفائز بين البرتغال وسويسرا.

ولم ينجح أي منتخب عربي في بلوغ ربع نهائي المونديال، فيما اقتصر هذا الإنجاز على ثلاثة منتخبات إفريقية: الكاميرون 1990، السنغال 2002 وغانا 2010.

سيتمكن المغرب من اللحاق بهم، بحال تخطيه إسبانيا في مباراة صعبة على استاد المدينة التعليمية، بعد أن كان بلوغ ثمن نهائي 1986 الأفضل بتاريخه في خمس مشاركات سابقة.

وحقق “أسود الأطلس” مفاجأة جميلة في الدور الأول بالتعادل مع كرواتيا وصيفة النسخة الماضية، الفوز على بلجيكا الثالثة 2-0 ثم كندا 2-1.

وأكّد المدرّب وليد الركراكي الذي استلم مهمته قبل شهرين من النهائيات بدلاً من البوسني وحيد خليلودجيتش المقال لخلافاته مع اللاعبين وخصوصاً النجم حكيم زياش، أن فريقه يعوّل على قيمه وجودته ومؤهلاته “لخلق المفاجأة ضد إسبانيا”: “يعلمون ما يقدّمون، ويستحوذون على الكرة بطريقة تضرّ بالخصوم.. نسبة استحواذهم بلغت 70 بالمئة”.

ورأى ظهير بايرن ميونيخ الألماني نصير مزراوي “قلت قبل انطلاق البطولة أننا يمكن أن نتوج أبطالا للعالم. إذا لم تكن لديك الثقة فلن تحقق هذا الهدف”.

وفي أول مواجهة بينهما في كأس العالم، يعوّل المغرب على ظهير باريس سان جرمان الفرنسي أشرف حكيمي، جناح تشلسي الإنقليزي زياش، المهاجم يوسف النصيري ولاعب الوسط سفيان أمرابط.

– ألف ركلة جزاء –

في المقابل، تبدو إسبانيا مرشحة رغم خسارتها أمام اليابان 1-2 في الجولة الاخيرة من دور المجموعات، بعد فوز ساحق هو الأكبر لها على كوستاريكا 7-0 ثم تعادلها أمام ألمانيا 1-1.

وفيما أثيرت تكهنات حول “هرب” إسبانيا من مواجهة البرازيل والأرجنتين في ربع ونصف النهائي، أكّد لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس أن فريقه لم يكن يبحث عن تفادي أي خصم.

خطفت إسبانيا الأنظار العقد الماضي عندما أحرزت كأس العالم في 2010 وكأس أوروبا في 2008 و2012، مع تشكيلة ذهبية نواتها من لاعبي برشلونة وريال مدريد، وكانت أبرز نتائجها في السنوات القليلة الماضية بلوغ نصف نهائي كأس أوروبا الصيف الماضي.

قال مدربها لويس إنريكي انه اعطى لكل من لاعبيه “فرضاً” بالتمرن على تنفيذ ألف ركلة ترجيحية قبل السفر الى قطر، وذلك لأنه مقتنعٌ بأنها ليست يانصيب بل جزءاً من اللعبة.

– سانتوش منزعج من رونالدو –

في المقابل، تبدو أوراق الترشيحات مبعثرة قبل مباراة البرتغال وسويسرا، على استاد لوسيل مضيف المباراة النهائية في 18 الجاري.

وتضمّ “سيليساو” أسماء لامعة على غرار المخضرم رونالدو، برناردو سيلفا وجواو فيليكس، بيد أنها مُنيت بخسارة غير متوقعة أمام كوريا الجنوبية 1-2 اظهر فيها رونالدو امتعاضه لتبديله في الدقيقة 65.

قال المدرب فرناندو سانتوش أنه ليس سعيداً بتصرف رونالدو “لا أعرف أي شيء عما حدث على أرض الملعب، لقد رأيته يتجادل مع لاعب كوري. .. رأيت المشاهد ولم تعجبني أبدًا…لم تعجبني أبدًا”.

وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة “أ بولا” البرتغالية واسعة الانتشار أن 70% من المشاركين لا يريدون مشاركة رونالدو أساسيًا ضد سويسرا، علماً أن ناديه مانشستر يونايتد الإنقليزي تخلى عنه قبل انطلاق البطولة.

وكان رونالدو (37 عاماً)، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، كتب صفحة تاريخية، عندما أصبح في مواجهة غانا أول لاعب يسجل في خمس نهائيات مختلفة.

وضمنت البرتغال تأهلها باكراً، بعد فوزين على غانا 3-2 والأوروغواي 2-0 شهدت تألق لاعب الوسط برونو فرنانديش.

وتبقى أفضل نتيجة للبرتغال، بطلة أوروبا 2016، المركز الثالث في مونديال إنقلترا 1966، فيما تعوّل سويسرا على سمعتها بعرقلة الكبار أخيراً، بعد اقصائها فرنسا بطلة العالم من الدور الثاني لكأس أوروبا الأخيرة بركلات الترجيح.

وصعدت سويسرا، الباحثة عن تأهل أول إلى ربع النهائي منذ 1954، بفوز على الكاميرون 1-0 وآخر مثير على صربيا 3-2، فيما رضخت لواقعية البرازيل وسقطت أمامها بهدف.

ستكون هذه المواجهة الاولى على الاطلاق بين المنتخبين في نهائيات كأس العالم والثالثة بينهما هذا العام، بعد دور المجموعات في دوري الامم الاوروبية عندما فازت البرتغال ذهابًا 4-0 في لشبونة وخسرت إيابًا 1-0 في جنيف.

لكن مدرب سويسرا مراد ياكين رأى أن مباريات من هذا النوع لا أهمية لها لأنه “مرت ستة أشهر منذ آخر مواجهة وهذه فترة طويلة جداً في كرة القدم. لا نعرف من يلعب معهم، من يلعب في قلب الدفاع. إذا ركزنا كثيراً على الخصم، فإننا نفقد التركيز على أنفسنا”.

برنامج اليوم 

– الثلاثاء 6 ديسمبر

المباراة 55 (16,00) المغرب- إسبانيا (المدينة التعليمية)

المباراة 56 (20,00) البرتغال – سويسرا (لوسيل)

ترتيب الهدافين
– 5 أهداف –
كيليان مبابي (فرنسا)

– 3 أهداف –
إينير فالنسيا (الإكوادور)، كودي خاكبو (هولندا)، ماركوس راشفورد، بوكايو ساكا (إنكلترا)، ألفارو موراتا (إسبانيا)، ليونيل ميسي (الأرجنتين)، أوليفييه جيرو (فرنسا)، ريشارليسون (البرازيل)

– هدفان –
مهدي طارمي (إيران)، فيران توريس (إسبانيا)، خوليان ألفاريس (الأرجنتين)، محمد قدوس (غانا)، غيو-سونغ تشو (كوريا الجنوبية)، برونو فرنانديش (البرتغال)، أندري كراماريتش (كرواتيا)، سالم الدوسري (السعودية)، كاي هافيرتس، نيكلاس فولكروغ (ألمانيا)، ريتسو دوان (اليابان)، جورجيان دي أراسكاييتا (الأوروغواي)، فنسان أبوبكر (الكاميرون)، ألكسندر ميتروفيتش (صربيا)، بريل إمبولو (سويسرا)، روبرت ليفاندوفسكي (بولندا)

– هدف –
جود بيلينغهام، جاك غريليش، رحيم سترلينغ، فيل فودن، جوردان هندرسون، هاري كاين (إنكلترا)، ديفي كلاسن، فرنكي دي يونغ، ممفيس ديباي، دالي بليند، دنزل دامفريس (هولندا)، تيموثي وياه، كريستيان بوليسيك، حجي رايت (الولايات المتحدة)، غاريث بايل (ويلز)، إنسو فرنانديس، أليكسيس ماك أليستر (الأرجنتين)، صالح الشهري (السعودية)، أدريان رابيو (فرنسا)، كريغ غودوين، ميتشل ديوك، ماثيو ليكي (أستراليا)، إيلكاي غوندوغان، سيرج غنابري (ألمانيا)، تاكوما أسانو، أو تاناكا، دايزن ماييدا (اليابان)، داني أولمو، ماركو أسنسيو، غافي، كارلوس سولير (إسبانيا)، ميتشي باتشواي (بلجيكا)، جيردان شاكيري، ريمو فرويلر (سويسرا)، كريستيانو رونالدو، جواو فيليكس، رافايل لياو، ريكاردو هورتا (البرتغال)، أندريه أيو، عثمان بوكاري، محمد ساليسو (غانا)، روزبه جشمي، رامين رضائيان (إيران)، بولاي ديا، فامارا دييديو، شيخ ديينغ، اسماعيلا سار، خاليدو كوليبالي (السنغال)، محمد مونتاري (قطر)، أندرياس كريستنسن (الدنمارك)، بيوتر جيلينسكي (بولندا)، كيشر فولر، يلتسين تيخيدا (كوستاريكا)، رومان سايس، زكرياء ابو خلال، حكيم زياش، يوسف النصيري (المغرب)، ماركو ليفايا، لوفرو ماير، إيفان بيريشيتش (كرواتيا)، ألفونسو ديفيس (كندا)، جان-شارل كاستيليتو، إريك مكسيم تشوبو-موتينغ (الكاميرون)، ستراهينيا بافلوفيتش، سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش، دوشان فلاهوفيتش (صربيا)، كازيميرو، فينيسيوس جونيور، نيمار، لوكاس باكيتا (البرازيل)، مويسيس كايسيدو (الاكوادور)، وهبي الخزري (تونس)، لويس تشافيس، هنري مارتن (المكسيك)، يونغ-غوون كيم، هي-تشان هوانغ، سيونغ-هو بايك (كوريا الجنوبية)

– هدف عكسي –
المغربي نايف أكرد (في مباراة كندا)، الألماني مانويل نوير (في مباراة كوستاريكا)، الأرجنتيني إنسو فرنانديس (في مباراة أستراليا).

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا