توافد آلاف الزوار لمرتفعات جندوبة. وامتلاء الوحدات السياحية يفوق 100%

0

المنبر التونسي (توافد آلاف الزوار لمرتفعات جندوبة) – توافد الآلاف على مرتفعات ولاية جندوبة، تزامنا مع تهاطل كميات هامّة من الثلوج، وفاقت نسبة الامتلاء في الوحدات السياحية ال100 بالمائة، وشهدت معتمديات عين دراهم وغار الدماء وبلطة بوعوان، أكبر عدد من الزوار، للاستمتاع بتهاطل الثلوج التي كست مرتفاع الولاية والتي ارتفع نسقها فجر اليوم، ومن المتوقع أن تتواصل في الساعات القادمة.

ورغم تواصل نزول كميّات من الثلوج على مرتفعات عين دراهم والمدينة وتحذيرات اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث من مخاطر التنقّل نحو المدينة، فإنّها تشهد توافد المئات من الزائرين الذين تمكن الكثير منهم من الوصول للمدينة والاستمتاع بمناظر الثلج في حين تعذر على البعض الوصول وعلق البعض الآخر وسط الثلوج.

في المقابل، يشهد مفترق بني مطير على الطريق الوطنية 17 توافد العشرات من السيارات بما عطل الحركة المرورية بهذه الطريق وتطلّب تدخلات الأمن من شرطة وحرس والحماية المدنية لإرشاد وتوجيه مستعملي الطريق.

وسجّلت الوحدات السياحيّة بمعتمديتي عين دراهم ومخيم التخييم والاصطياف ببني مطير، نسبة امتلاء فاقت 100 بالمئة، وقضى بعض الوافدين ليلتهم ببهو الوحدات السياحية ومراكز الإيواء التي أعدّتها اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بالجهة، وفق ما أكّدته المندوب الجهوي للسياحة عيسى المرواني.

واضطرت اللجنة الى غلق مداخل المدينة على مستوى منطقة الببوش في الطريق الموصلة الى طبرقة وعين السنوسي من معتمدية باجة الشمالية ومفترق بني مطير عين دراهم على مستوى الطريق الوطنية المؤدية الى مدينتي فرنانة وجندوبة وسط تدخل الوحدات بالآلات الماسحة والكاسحة المعززة بمعدات بلديتي طبرقة وجندوبة وبوسالم وبني مطير، وفق ما أكده رئيس اللجنة والي جندوبة سمير كوكة ل”وات”.

واعتبر كوكة أنّ تحديد هذه النقاط، من شانه أن يقي الوافدين من الضغط الذي تعيشه مدينة عين دراهم والتي تجاوزت طاقة السيروطاقة توقّف السيارات، وأن تحفظ سلامتهم، مضيفا أنّ زوال السبب سيسمح لآلاف العائلات والرحلات المنظمة بالوصول إلى وسط المدينة التي تبقى قبلة مفضلة لهم.

وقال عدد من الوافدين من مختلف الوجهات (باجة وتونس الكبرى وصفاقس والكاف وسوسة وبنزرت وجندوبة ..) في تصريحات متطابقة لـ “وات”، إنّ تهاطل الثلوج يمثل بالنسبة لهم فرصة للاستمتاع بمشاهد قليل ما تحدث في تونس، مسجّلين في ذات الوقت عدم رضاهم على وضعية الطرقات الموصلة إلى معتمدية عين دراهم وبطء فتحها خاصّة صباح اليوم مع ارتفاع سمك الثلوج وذوبان مياهه، فيما اعرب اخرون عن رفضهم قرار غلق المدينة.

من جهته، أكّد المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بجندوبة وعضو لجنة مجابهة الكوارث عبد الجليل الفعلي أنّ التساقطات المسجلة خلال اليومين الأخيرين من شأنها أن ترفّع من مخزون السدود، لافتا إلى أنّ إيرادات سدّ بوهرتمة سجّلت إلى حدود ليلة البارحة ارتفاع بـ 3 مليون متر مكعب، وهو ما يرفع حجم المياه المخزنة به إلى 25 مليون متر مكعب، كما من شأن التساقطات والإيرادات أن تعزّز المخزون بسدي بني مطير وبربرة، وأن تغذي المائدة المائية السطحية وتدعم نمو الزراعات والمراعي وأن تحفظ ديمومة الغابات التي شهدت خلال الصائفة الماضية حالة من الجفاف غير المسبوقة بالجهة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا