تونس تتجه نحو إرساء مجال جوي رقمي في غضون سنة 2020

0

المنبر التونسي( مجال جوي رقمي )- تتجه تونس نحو إرساء مجال جوي رقمي، في غضون سنة 2020، من خلال رقمنة معلومات الطيران المدني في تونس.
وذلك وفق ما أكده رئيس الجمعية التونسية لمتصرفي معلومات الطيران، غسان محفوظي،في افتتاح الدورة السنوية 12 للجامعة الدولية لمعلومات الطيران.
وأعلن محفوظي، خلال هذه الدورة التي تلتئم للمرة الأولى في تونس، عن إطلاق طلب عروض دولي، في اطار التحضيرات لاعتماد هذه الرقمنة، يتعلق باقتناء منظومة الرقمنة والانتقال بالتالي من نظام مصلحة معلومات الطيران الى إدارة معلومات الطيران.
واستقطبت هذه الدورة، التي تمتد الى غاية 13 جوان 2019، ما يزيد عن 350 مشاركا من خبراء ومصنعين في مجال الطيران المدني قدموا من نحو 100 بلدا.
وتهدف هذه الدورة الى النظر في الخطة العالمية لتركيز منظومة إدارة معلومات الطيران لتطويرها والنسخة الثانية من هذه المنظومة علاوة على رقمنة بنك المعلومات الخاص بالمنظومة.
وستقوم ورشات العمل، كذلك، التي تضم أغلب المنظمات الدولية في مجال معلومات الطيران وفي مجال أمن وسلامة الطيران والمراقبة الجوية والكترونيات سلامة الملاحة الجوية، باستعراض مستجدات رقمنة نشريات إعلام الطيّارين ورقمنة خرائط دراسات الحركة الجوية.
وأبرز وزير النقل هشام بن أحمد، بالمناسبة، أولوية رقمنة المجال الجوي في تونس، مؤكدا وضع مخطط وطني لإدارة معلومات الطيران مرن لإدارة الحركة الجوية يقلل من التكاليف والآثار البيئية مع تحسين النفاذ إلى المجال الجوي، باعتبار أن ضمان السلامة الجوية هي أولوية مطلقة. وأضاف أنه سيتم كذلك تجهيز وتهيئة المطارات التونسية وتكوين الكفاءات لاستغلال المنظومات الرقمية الحديثة.
وأكد بن أحمد، سعي الوزارة الى مواكبة التطورات والمبادرات الدولية في مجال الطيران المدني، مبرزا الحرص على تطبيق مقتضيات اتفاقية الطيران المدني الدولي وبذل كل الجهود لإدراج أحكامها في القوانين والتراتيب الوطنية وكذلك تنفيذ المبادئ التي تنظم أنشطة الطيران المدني.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here