وزير التربية: “المدرسة العمومية مُهدّدة اليوم أكثر من أي وقت مضى ولابدّ من انقاذها بإعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي”

0

المنبر التونسي (المدرسة العمومية مُهدّدة) – قال وزير التربية فتحي السلاوتي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الجمعة 26 جانفي 2021، إن “المدرسة العمومية مهددة اليوم أكثر من أي وقت مضى ولابد من إنقاذها بإعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي“.

واعتبر السلاوتي على هامش ندوة نقابية بالحمامات حول “المرأة المتفقدة القيادة والريادة“، أن “الظرف الصعب الذي تمر به تونس والوضع السياسي غير المستقر ساهما بشكل كبير في التأخر في إعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي“.

وشدد في كلمته الافتتاحية على العزيمة الثابتة لوزارة التربية لإعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي خاصة وان المدرسة لم تعد قادرة على الاستجابة لتطلعات التلاميذ والأولياء، قائلا أن “المرحلة الحالية تتطلب تضافر الجهود من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه خاصة وان المنظومة التربوية والمدرسة العمومية في خطر وفقدت بريقها وألقها وفقدت دورها كمصعد اجتماعي“.

ولفت إلى أن هذا الدور موكول لكل مكونات المنظومة التربوية التي بينت قدرة عالية على صياغة مشروع الإصلاح وعلى النجاح في الإصلاح، مبرزا “ضرورة التوجه إلى توفير ما يبحث عنه أبناؤنا لتستعيد المدرسة العمومية جاذبيتها“.

ولم يحدد وزير التربية موعدا لإعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي، مؤكدا الحاجة إلى إعادة إطلاق مشروع الإصلاح التربوي الجوهري والشامل في اقرب الآجال.

ومن جهة أخرى جدد وزير التربية التأكيد على مواصلة اعتماد نظام الأفواج، وتنظيم الامتحانات الوطنية في موعدها، مبينا بخصوص الباكلوريا رياضة انه لم يحسم بعد في إلغائها في ظل تواصل المشاورات بين وزارتي التربية والرياضة واللجنة الوطنية للصحة.

ولاحظ بخصوص القناة التربوية أن عملية تسجيل الدروس قد انطلقت منذ ثلاثة أسابيع على أن تنطلق عملية البث في “أقرب الأوقات“.

وتوقع الكاتب العام للنقابة العامة لمتفقدي المدارس الابتدائية نور الدين الشمنقي من جهته أن يعاد إطلاق مسار الإصلاح التربوي في بداية الصائفة القادمة في ظل المساعي الحثيثة للاتحاد العام التونسي للشغل على ضرورة الانطلاق في هذا المشروع الجوهري لمستقبل المؤسسة التربوية العمومية ومستقبل تونس عموما.

وأكد أن المشاورات بخصوص إعادة إطلاق مسار الإصلاح التربوي تقدمت خطوات هامة في ظل ما اعتبره “نية صادقة للأطراف الثلاثة للإصلاح وزارة التربية والطرف الاجتماعي وشبكة عهد“.

وبين أن الاتحاد العام التونسي للشغل يلتقي اليوم مع وزارة التربية في الاقتناع بالحاجة الملحة لإعادة أطلاق مسار الإصلاح التربوي الذي بات ضرورة ملحة.

وأكد أن المدرسة العمومية قادرة على استعادة دورها كمصعد اجتماعي ولكن بصيغة جديدة، معتبرا أن الإشكال يبقى “غياب الإرادة السياسية خاصة وانه لم يكن لحكومات ما بعد الثورة أذان صاغية لإعادة إصلاح المنظومة التربوية“، وفق تعبيره.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here