ونيس:”اجتماع الكونغرس حول تونس لا يعد تدخلا في الشأن التونسي وهذه النتائج ..”

0

المنبر التونسي (أحمد ونيس) – قال الدبلوماسي ووزير الخارجية السابق أحمد ونيس، اليوم الجمعة 15 أكتوبر 2021، إن اجتماع لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس الأمريكي حول الوضع في تونس لا يعد تدخلا في الشأن التونسي، لافتا إلى أن نتائج النقاشات ستكون إمّا بالغاء الدعم الموجه الى تونس او التقليص فيه للنصف خاصة وأن مشاريع الدعم الدولي الموجهة من وزارة الخارجية الامريكية تخضع لتقييم من لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس.

واعتبر ونيس، في حوار لصحيفة الشارع المغاربي، أن أهمية اللقاء بين رئيس الجمهورية قيس سعيد وسفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس يوم أمس كانت في اللقاء في حد ذاته، معتبرا أن المستوى اتخذ اهمية أكبر مذكرا بانه سبق للرئيس قيس سعيد أن التقى السفير مرات عديدة بعد 25 جويلية وبأن السفير كان مصحوبا بوفود امريكية قدمت من واشنطن.

وقال إن الخطوة التي دفعت الى هذا اللقاء هي خطوة امريكية-امريكية في اشارة الى اجتماع لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس، مشيرا إلى أن السلطة الامريكية لم تدع هذه المرة رئيس الجمهورية بل طرحت قضية تونس في ما بينها .

وتساءل ان كان ذلك يثير الاستغراب والاحتجاج مبينا ان كل طرف لعب دوره، مشيرا في هذا السياق إلى أن من حق رئيس الجمهورية القول انه ليست هناك حاجة لدولة مثل تونس العضو في الامم المتحدة وصاحبة العلاقات الطيبة والجيدة مع جميع دول العالم بما فيها الولايات المتحدة الامريكية أن تصبح وكأنها عقدة يجب ان تفتح في ما بين نواب امريكيين.

واضاف “رئيس الجمهورية قال لنا سيادتنا وهناك محدودية لا يمكن تجاوزها وهذا طبيعي .. طبيعي أن يذكر الرئيس بحدود الدول الاجنبية في صلتها بتونس وبمصير تونس ..هذا شيء عادي لم يقم الا بما هو متصل بصلاحياته وبدوره بصفته رئيس للدولة التونسية”.

واشار إلى أن طرح قضية تونس على مستوى أمريكي أمريكي يعود إلى دور لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الامريكي الذي ذكر بأنه يتكون من غرفتين الاولى هي مجلس الشيوخ والثانية هي مجلس النواب الذي خصص يوم امس موضوع تونس لجدول أعمال اجتماع لجنة العلاقات الخارجية، لافتا الى انها لم توجه الدعوة لاي تونسي للمشاركة في هذا النقاش .

ولفت الى أن لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الامريكي قامت كذلك بواجبها، مشددا على أن وظيفتها تتمثل في تحديد الميزانية المخصصة لوزارة الخارجية الامريكية وخاصة منها ميزانية التعاون الدولي مبينا أن لتونس صلة وثيقة بهذه اللجنة تعود الى اكثر من 60 سنة وأن تونس لم تخرج قط عن صلاحيات لجنة الشؤون الخارجية التابعة للكونغرس.

كما قال إنه يتم في كل سنة ومنذ خمسينات القرن الماضي تداول تونس استنادا الى التصور الذي تضعه وزارة الخارجية الامريكية وما تخصص من تعاون لدول العالم التي لها صلة تعاونية مع الولايات المتحدة، مشددا على أن لجنة الشؤون الخارجية هي التي تقر المشروع وأنها هي التي تقيم المشاريع الخاصة بالتعاون الدولي وبتقييم الميزانية المخصصة، مضيفا أن اللجنة هي من تحدد الأرقام وان ذلك يعني إما موافقة وزارة الخارجية على اقتراحاتها أو التقليص أو الحذف أو الترفيع في الدعم.

واشار إلى أن اللجنة المذكورة تقيّم مخطط وزارة الخارجية وتصادق عليه أو تقوم بتعديله في ما يخص كل الدلو بما في ذلك تونس، معتبرا ان اللجنة في الاخير قامت بواجبها، وفق قوله.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا