الرئيسية - آخر الأخبار الغنوشي يكشف كواليس التوافق مع نداء تونس سنة 2014

الغنوشي يكشف كواليس التوافق مع نداء تونس سنة 2014

0

المنبر التونسي (الغنوشي) – قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في مقال نشره عبر جريدة “الرأي العام”، إن تحقيق حزب نداء تونس سنة 2014 انتصارا كبيرا على حركة النهضة بعد نيله الرئاسات الثلاث، “ساهم في بلوغ الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي مرحلة الاعجاب بالنفس مستكثرا طلب حركة النهضة التي قبلت بمشاركة جزئية لاضافة كتابة دولة لها على ما الوزير و3 كتابات الدولة التي منحتها”.

وأضاف راشد الغنوشي، الخميس 18 نوفمبر 2021، أن الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي غضب من طلب النهضة إضافة كتابة دولة رابعة خلال فترة تشكيل الحكومة و”أشار على قطار حكومة الصيد أن يقلع بدون النهضة، ولكنه سرعان ما استعاد رشده واستجاب لطلبها الزهيد، بما يضمن لحكومته قاعدة برلمانية واسعة”.

وأكّد أن التنازلات التي قدمتها  النهضة أفضت لاستئناف البرلمان الذي قام بتعطيله رئيسه مصطفى بن جعفر في تلك الفترة، فكان مطلوب منه  اتمام مهمة كتابة الدستور، بتضحية تقدمها النهضة، قائلا ” فكان الأمر عبارة عن صفقة بين النهضة وبقية الطيف السياسي خلاصتها: فُكّوا سراح البرلمان وامنحوا البلاد دستورا نعطكم الحكم ونذهب لانتخابات… لقد كان مغنم النهضة الوحيد من الحكم، القلم الذي وقّع به رئيس حكومتها على الدستور وهو شرف لن ينزعه منها أحد… ومعناه أننا في لحظة ولادة تونس الجديدة، كنا هناك”.

واعتبر الغنوشي أن “الأهم بالنسبة للنهضة ليس حجم المشاركة وإنما المشاركة في حد ذاتها، لكونها ترمز إلى تجاوز لصراع مدمّر بين الاسلام والحداثة، وبين الاسلاميين والدساترة، وطي صفحة الاستقطاب التي أرهقت البلاد والتأسيس لتاريخ جديد من التوافق بديلا عن الصراع والتنافي” وفق تعبيره.
وشدد الغنوشي على أن “تونس عاشت خلال مرحلة التوافق أطول مدة من الاستقرار منذ الثورة خمس سنوات، خلصت لكتابة دستور الثورة وأنتجت منظومة من المؤسسات الدستورية ونجحت في التصدي للإرهاب الذي ضرب العالم كله وكانت ليبيا الجارة الأقرب مسرحا له”، على حد قوله.
وتابع قائلا “لقد تمتعت تونس خلال مرحلة التوافق بحظوظ من الاستقرار والحريات جعل منها أيقونة الديمقراطية في العالم فتوجت بجائزة نوبل وجائزة تشاتم هاوس الانقليزية للرئيس المرزوقي والغنوشي سنة2013 وجائزة فورن بوليسي الامريكية، وجائزة غاندي للسلام الهندية وجائزة ابن رشد الالمانية، للغنوشي، بينما كان الربيع العربي يحترق ويتلظى بالفتن.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا