الاستشارة الوطنية الالكترونية (اليوم الخامس)… عدد المشاركين فاق 52 الف

0

المنبر التونسي (الاستشارة الوطنية الالكترونية) – فاق عدد التونسيين والتونسيات الذين عبروا عن ارائهم عبر بوابة الاستشارة الوطنية حتى اليوم الخامس من انطلاقتها الرسمية 52 الف حسب ما جاء في ندوة صحفية مشتركة عقدها كمال دقيش وزير الشباب والرياضة ونزار بن ناجي وزير تكنولوجيات الاتصال اليوم بدار الجامعات بتونس .

وقال كمال دقيش ان ما تحقق من ارقام الى حد اليوم يعتبر مشجعا خاصة وان الاستشارة مازالت في ايامها لاولى معربا عن ثقته في ان تسجل الاستشارة ارقاما هامة بحلول 20 مارس المقبل.

واضاف ان الجهود تنصب حاليا على ان يتم تمكين كافة شرائح المجتمع التونسي من فرص الولوج الى الاستشارة عبر البوابة الالكترونية والتعبير عن ارائها في جملة المواضيع المطروحة للتفاعل معها.

وبين انه تم تخصيص 24 دار شباب في المرحلة التجريبية للاستشارة من 1 الى 14 جانفي مضيفا ان عدد دور الشباب التي ستسقبل المواطنين والمواطنات من مختلف الشرائح وتساعدهم على التفاعل مع الاستشارة الوطنية سيرتفع في الفترة المقبلة الى 273 دار شباب في مختلف جهات البلاد وذلك اضافة الى 46 دار شباب متنقلة .
ورحب في هذا الاطار بكل المتطوعين من المجتمع المدني للمشاركة في جهود تسهيل التواصل مع المنصة الالكترونية وتعزيز الطواقم العاملة في دور الشباب لهذا الغرض ليتولوا تبسيط التعامل مع التطبيقة الاعلامية للاستشارة.

اما عن المواقف التي انتقدت الاستشارة الوطنية قال كمال دقيش  » ان ذلك يعتبر من باب الحرية الفردية لكننا لا نوافق تلك الاراء  » مشيرا الى انه يتم الحرص على احاطة العملية بكل عوامل الشفافية والموضوعية وانه يتواصل الاعلان بشكل اني ومباشر عن تطور اعداد المشاركين في الاستشارة .

وشدد على انه سيتم اعتماد خطة اتصالية لمزيد تقريب الاستشارة وتبسيط التعاطي معها في مختلف الفضاءات وبالتعاون مع المنظمات الشبابية وبالتنسيق مع مختلف الوزارات مشيرا الى انه لم يتم تخصيص اية ميزانية من رئاسة الجمهورية او من رئاسة الحكومة لهذا الغرض.

ومن جهته افاد نزار بن ناجي ان قرابة 9 ملايين تونسي يملكون فرص استخدام الانترنات وان 7 ملايين يتواصلون مع شبكات التواصل الاجتماعي في تونس مشيرا الى ان ذلك من شانه ان يوفر قاعدة ايجابية تساعد على انجاح الاستشارة الوطنية وتعميمها اكثر ما يمكن.

ولاحظ ان المرحلة التجريبية للاستشارة التي اختتمت يوم 14 جانفي الجاري ساعدت على اختبار المنظومة الاعلامية وسهلت حل بعض الاشكالات الفنية مؤكدا على قدرة المنصة المعتمدة حاليا على استيعاب الطلبات المتزايدة على التصويت والتعبير عن الاراء في المنظومة الاعلامية .

واضاف انه يتم العمل على تسهيل ولوج اصحاب الاحتياجات الخاصة الى منظومة الاستشارة الالكترونية .
وفي سياق متصل قال بن ناجي ان الاستشارة تحترم المعطيات الشخصية وانه لا وجود لمعطيات شخصية مخزنة في منظومة الاستشارة وان مشغل الاتصالات هو الضامن لسرية الهوية الرقمية مضيفا إنه لا يمكن في هذا الإطار القول بأن منصة الاستشارة الالكترونية تعالج معطيات شخصية.

ويذكر ان الإستشارة الوطنية الالكترونية تهدف بالخصوص إلى إتاحة الفرصة لجميع التونسيات والتونسيين من داخل الوطن أو خارجه، للتعبير عن أرائهم وتطلعاتهم وتصوراتهم لمستقبل تونس.

وتقترح منصة الإستشارة الوطنية أفكارا ومقاربات جديدة تهتم بإدارة الشان العام في جوانب مختلفة للتصويت عليها . كما تترك للمشارك فضاء حرا للتعبير عن وجهة نظره في المواضيع المعروضة في الاستشارة في ما يتعلق بخيارات مرتبطة بالنظام السياسي والإنتخابي والإجتماعي والإقتصادي والثقافي في تونس.
وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد اعلن يوم 13 ديسمبر الماضي عن تنظيم استشارة وطنية  » الكترونية » بداية من 1 جانفي الجاري.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا