المنتدي الطبي ل”Réalités”: الأدوية الجنيسة تمثل حوالي 73 بالمائة من الأدوية المنتجة محليا

0

المنبر التونسي (الأدوية الجنيسة) – تمثل الأدوية الجنيسة حوالي 73 بالمائة من الأدوية المنتجة بالسوق المحلية وهي تعد منتجات ذات جودة بفضل كفاءات الصيادلة ومؤسسات المراقبة وأيضا بفضل التشريع الوطني في المجال، وفق ما أكده رئيس المجلس الوطني لعمادة الصيادلة بتونس علي بصيلة اليوم الجمعة.
وقال بصيلة خلال ملتقى نظمه المنتدى الطبي لمجلة حقائق والجمعية التونسية للأدوية الجنيسة حول “الصناعات الصيدلانية التونسية: الدروس المستخلصة من أزمة كوفيد 19″، إن الصناعة الصيدلانية بتونس تعد قطاعا استراتيجيا توفر قرابة ثلثي الأدوية بالسوق وحوالي 50 بالمائة من قيمتها.
وأوضح أن هذه الصناعة مرت من مرحلة الإنتاج لفائدة السوق المحلية إلى مرحلة التصدير، لا على مستوى الأدوية فحسب وإنما أيضا على مستوى تصدير الكفاءات إلى بلدان أخرى وإنشاء وحدات إنتاج بعدة بلدان إفريقية.
من جانبه اعتبر مدير المنتدى الطبي لحقائق الطيب الزهار، أنه يجدر بعد مرور عامين من جائحة كوفيد 19، أخذ الوقت للتفكير في أثر هذه الجائحة على المنظومة الصحية بتونس واستخلاص الدروس الضرورية، لذلك خصصت الدورة الثالثة للمنتدى لمناقشة هذا الموضوع الذي يمثل موضوع الساعة لاسيما في ظل نقص الأدوية بالصيدليات والمستشفيات.
وبين أن الهدف من تنظيم الملتقى مناقشة كل الإشكاليات بالقطاع بعيدا عن اللغة الخشبية ودون تحفظ بغية تحقيق النفع للبلاد عموما ولفائدة الصناعة الصيدلانية الوطنية على وجه الخصوص.
وذكر الزهار أن الأزمة الصحية كشفت أهمية الصناعة الصيدلانية الوطنية في مواجهة جائحة كوفيد 19، فبتأمينها لأكثر من 60 بالمائة من الحاجيات للأدوية تمكنت الصناعات الصيدلانية بتونس من ضمان الأمن الصحي للبلاد.
وشدد على أن الصناعة الصيدلانية تواجه أزمة هيكيلية غير مسبوقة مرتبطة أساسا بارتفاع أسعار المواد الأولية وندرة هذه المواد وبما سببته كوفيد 19 من اضطراب على مستوى التوريد والتصدير.
وقال “تونس إحدى البلدان الإفريقية التي بإمكانها تملك صناعة دوائية متطورة وذات قيمة مضافة عالية جدا، ولتحقيق هذ الهدف علينا توفير صانعي قرار لهم القدرة على اتخاذ القرارات الجيدة لا مجرد وزراء يمرون دون إيجاد الوقت لتطويق المشاكل”.
وأعلن رئيس الجمعية التونسية للأدوية الجنيسة نبيل سعيد من جهته، عن توقيع اتفاقية مع عميد كلية الصيدلة لتطوير برنامج تكوين يمكن الصيدلانيين من النفاذ إلى المهن الجديدة.
وأضاف قائلا “لقد آلمتنا جائحة كوفيد حتما، لكنها أظهرت في المقابل نجاعة مهنة الصيدلة عموما والسلسلة الصيدلانية ونظام توزيع الأدوية على وجه الخصوص”.
ودعا سلطات الإشراف إلى مساندة الصناعات الصيدلانية على تطوير صادراتها لاسيما نحو البلدان الأوروبية مستطردا بالقول “نحتاج لإرادة سياسية تدفع نحو تسويق الأدوية المحلية في الأسواق الدولية”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا