تراجع إنتاج إسفنج البحر من 9 أطنان سنويا إلى 300 كغ

0

المنبر التونسي (إسفنج البحر) – يواصل المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار، حملة بدأها يوم 11 ماي 2022، انطلاقا من جرجيس، للتحسيس بمزايا زراعة الاسفنج في وقت تراجع فيه انتاج هذا الحيوان البحري في تونس الى 300 كلغ سنة 2021 بعد بلوغ 5ر9 طن سنة 2017.

وتهدف الحملة التي ينفذها المعهد في اطار تعاون مالي مع المنظمة السويسرية “مارين كيلتير. أورغ ” وشركائها الى اعادة دفع انتاج الاسفنج بما يجعل منه اداة للثروة واحداثات الشغل.

ويعمل المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار، “مارين كيلتير”، على عقد لقاءات مع مختلف الشركاء المحليين والاقليميين على غرار منطقة اجيم ومليتة بجربة والبيبان بجرجيس وقراطن بجزيرة قرقنة للتوصل الى وضع خطة عمل لدفع انتاج الاسفنج.

وتراجع عدد مراكب صيد الاسفنج في تونس من 44 مركبا الى 11 مركبا، مما جعل الوضعية مشابهة لما عاشه القطاع خلال سنوات 1987 و1992 و2000.

وترنو خطة العمل الى احداث ضيعات لتربية الاسفنج البحري ونقل خبرة البحارة المشاركين في مشاريغ نموذجية في مجال انتاج الاسفنج، وفق المعهد.

وترتكز الحملة على عدّة محاور من بينها بثّ ومضات تحسيسية لإبراز التّأثير الاقتصادي على مجمتعات الانتاج على غرار منطقة زنجبار بتنزانيا والتي تشهد ازدهارا لانتاج الاسفنج.

وتعد منظمة “مارين كليتير.اورغ”، التي تأسست سنة 2008، منظمة غير ربحية صغرى، تنفذ انشطة بمنطقة زنجبار التي تعد زهاء 8 الاف ساكن الى جانب مناطق ساحلية اخرى من تنزانيا.

وتقلص انتاج الاسفنج المعروف محليا تحت اسم ” النشاف” سنة 2021 بفعل التّغيرات المناخية الى جانب اصابته المتكررة بمرض فطري ناتج اساسا عن تلوّث الشريط الساحلي وخاصة خليج قابس بالمواد الكيميائية ومختلف الملوّثات.

وارتفع سعر الكلغ الواحد من الاسفنج بفعل تقلص الانتاج الى 650 دينارا ، وبات موردا هاما للعملة الصعبة علما وان وحدة صناعية مختصة في معالجة الاسفنج من 3 وحدات لاتزال قيد النشاط.

ويعد الاسفنج حيوانا بحريا من فصيلة الرخويات ينمو في قاع البحر، متعدد الخلايا يتغذى من الجزيئات الموجودة بالماء مثل البكتيريا، والمواد العضوية والمعدنية، ويوجد منه 15 نوعا بالمياه التونسية منها نوعان تجاريان.

ويوجد الاسفنج في خليج قابس واجيم واغير وجرجيس في اعماق كبيرة تصل الى 60 مترا وبجزر قرقنة على السواحل في اعماق قصيرة تتراوح بين 1 متر و5 امتار وفق معطيات مجمع تنمية صيد الاسفنج بجرجيس.

المصدر (وات)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا