بيان الجامعة المتعلق بتوقف جريدة الأنوار عن الصدور‎‎

0
المنبر التونسي (جريدة الأنوار) – فوجئت اليوم الهيئة المديرة للجامعة التونسية لمديري الصحف بقرار ادارة جريدة الانوار الاسبوعية توقيفها عن الصدور لأول مرة منذ بعثها قبل 41 سنة. ووجه المفاجأة الابرز ان الجريدة المذكورة انبنتعلى نموذج اقتصادي وخط تحريري نجحا الى ابعد الحدود خلال الاربعين سنة الماضية.
وكما ورد في البلاغ الذي نشرته ادارة الجريدة فان أسباب احتضار الصحافة الورقية اضحى معلوما لدى الجميع، والهيئة المديرة وإن تأسف شديد الاسف لغلق صحيفة الانوار باعتبار ان اختفاء أي جريدة هو اختفاء لوجهة نظر مختلفة وللون فكري مغاير وانحسار لمساحات ممارسة التعبير الحر فإنها تذكر بالمناسبة انه سبق لها منذ سنوات ان اطلقت صيحة فزع نبهت فيها الى خطر الاندثار الذي يواجه الصحافة الورقية التونسية ودعت الحكومات المتعاقبة الى اتخاذ ما يلزم من القرارات التي تضمن الحد الادنى من المداخيل الكفيلة بتامين بقاء الصحف قيد الصدور.

ولئن اعلنت بعض القرارات فإنها لم تطبق الى حد اليوم رغم ان جميعها لا يكلف المجموعة الوطنية اي أعباء تذكر.

ان الهيئة المديرة للجامعة التونسية لمديري الصحف، اذ تجدد التنبيه الى خطورة الوضع السائد في القطاع، تدعو بكل الحاح الى الاستجابة الى مطالب المهنة في اسرع وقت ممكن دون الاغراق في جانبها التقني، والحزم في تطبيقها باعتبارها التزاما من الحكومة بإنقاذ الصحافة ودعمها ومساعدتها على أداء الدور المنوط بعهدتها في حرية التعبير ومرافقة مسار الانتقال كما تدعو الزميلات والزملاء مديري الصحف الورقية والرقمية الى الالتفاف حول الجامعة والوحدة في الدفاع عن مصالح القطاع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا