إطلاق الجزء الثالث لتمويل مشاريع جديدة للتجديد في التكوين المهني

0

المنبر التونسي (التكوين المهني) – تم اليوم الأربعاء 9 نوفمبر 2022 الإعلان عن إطلاق الجزء الثالث لتمويل مشاريع جديدة للتجديد في التكوين المهني في تونس ضمن فعاليات افتتاح المؤتمر الدولي الإقليمي حول “التجديد في قطاع التكوين المهني” الذي تحتضنه تونس يومي 9 و10 نوفمبر الجاري بالشراكة بين وزارة التشغيل ووكالة التنمية الجديدة لافريقيا “AUDA-NEPAD” ووكالة التعاون الدولي الألمانية “GIZ”.

وتشرف وكالة التنمية الجديدة لإفريقيا التابعة لمفوّضيّة الاتحاد الإفريقي بدورها على تنفيذ المشاريع المستفيدة من تمويل برنامج “SIFA ” في الدول الافريقية المشاركة.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة ووزير التشغيل نصر الدين النصيبي خلال إشرافه على افتتاح المؤتمر إن تونس تتمركز في طليعة الدول إقليميا على مستوى التجديد وقدرة التكوين المهني على أن يكون قاطرة للتنمية.

وشدد النصيبي على ضرورة أن تتناسب برامج التكوين المهني مع متطلبات سوق الشغل وعلى أنه لابد من الانفتاح على التكنولوجيا والتجديد وجلب الاستثمار باعتبار يد عاملة مكونة وليست زهيدة.

وأفاد النصيبي بأنه يوجد 140 مركز تكوين مهني عمومي على المستوى الوطني معتبرا أن مشاركة الشركاء الدوليين مهمة من أجل البحث عن التمويلات بالاضافة الى النتائج الجيدة التي يحققها مجال التكوين المهني في تونس.

مشروع بقيمة 7.5 مليون أورو مقسم على 3 أجزاء لتدعيم أنشطة التكوين المهني 

من جهتها، أبرزت  مديرة التعاون الثنائي بمكتب التعاون الدولي بوزارة التشغيل والتكوين المهني ألفة العبيدي أن برنامج الكفاءات من أجل أفريقيا الذي تم إطلاقه منذ ماي سنة 2017 بتونس ينقسم إلى 3 أجزاء بقيمة تمويلية إجمالية ب7.5 مليون أورو.

وأوضحت أنه تم الانطلاق في تنفيذ مشاريع النافذة الأولى بقيمة تمويلية بـ3 ملايين أورو لكل برنامج والتي خصصت لتهيئة مركز التكوين باش حامبة بصفاقس و اختيار 160 متربصا من الأسر الموعزة لتلقي أحد برامج التكوين المهني أما البرنامج الثاني فانتفعت به وكالة الإرشاد والتكوين الفلاحي التي عملت على تهيئة 2 مراكز تربية أحياء مائية في طبلبة وجمال أما المنتفع الثالث من المشروع فهي المدرسة الدولية الكندية.

وأكدت العبيدي أن البرامج في مراحل متقدمة من الإنجاز، مضيفة أن النافذة الثانية من البرنامج بقيمة 1.5 مليون أورو لكل برنامج.

وصرحت العبيدي أن الهدف من المؤتمر هو استناس الدول الافريقية المشاركة ضمن المؤتمر بالتجربة التونسية في مجال التكوين المهني وإطلاق النافذة الثالثة من البرنامج لتمويل الجمعيات والمؤسسات التاشطة في الاقتصاد الاجتماعي التضامني والمهتمة بالتجديد في مجال التكوين المهني والتي يبلغ حجم التمويل فيها 1 مليون أورو.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا