الدورة الخامسة من منحة برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار تركز على “تحسين فرص تكون السحب”

0

المنبر التونسي (علوم الاستمطار) – أعلن المركز الوطني للأرصاد، اليوم خلال مؤتمر صحفي عُقد في جناح دولة الإمارات العربية المتحدة في مؤتمر “COP27” في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية، عن المجالات البحثية المستهدفة لمشاريع الدورة الخامسة من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، والتي تركز بشكل أساسي على مجالين رئيسيين وهما: تحسين فرص تكون السحب، وتعزيز هطول الأمطار.

تنطلق الدورة الخامسة من البرنامج على هامش افتتاح الملتقى الدولي السادس للاستمطار في 24 يناير 2023 بأبوظبي.

وتشمل مجالات البحث الجديدة السلسلة الفيزيائية للعمليات التي تؤدي إلى تشكل السحب وهطول الأمطار، وتقييم العمليات الفيزيائية للسحب الدافئة والباردة والمختلطة وتفاعلاتها التي تؤدي إلى هطول الأمطار، ومحاكاة عددية تشمل الفيزياء الدقيقة والديناميكية السحابية متعددة المقاييس، والتنبؤ اللحظي بالطقس والحالة الجوية لدعم عمليات الاستمطار، والاستخدام المبتكر لتقنيات الذكاء الاصطناعي لاسيما أساليب التعلم الآلي، والتكامل بين أدوات القياس والنماذج العددية الجديدة وصولاً إلى فهم علمي واضح لسلسلة الأحداث الكاملة لجميع العمليات التي تنطوي على تشكل السحب، وغيرها من المجالات البحثية المبتكرة.

ويستهدف البرنامج بشكل خاص مقترحات بحثية قادرة على إحداث أثر تشغيلي واضح مع إمكانية الوصول إلى نتائج قابلة للقياس، وتوضيح “مستوى الجاهزية التقنية” (TRL) للتقنيات والنماذج وغيرها من المخرجات، الأمر الذي سيكون عاملاً حاسماً في تقييم المقترحات البحثية، حيث سيتم منح الأولوية للمشاريع ذات “الجاهزية التقنية TRL” درجة 6 وما فوق أهمية أكبر.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور عبدالله المندوس، مدير عام المركز الوطني للأرصاد بدولة الإمارات ورئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية: “في ظل التحديات المتزايدة للتغير المناخي وندرة المياه، يحتاج العالم اليوم إلى اعتماد نهج علمي قائم على الابتكار لإيجاد حلول قابلة للتطبيق لتحديات الموارد المائية المعقدة. وفي المركز الوطني للأرصاد، حققنا تقدماً كبيراً في معالجة هذه القضايا على مدار الدورات الأربع الماضية من برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، كجزء من التزام دولة الإمارات بدعم الجهود العالمية لتعزيز الأمن المائي.”

من جانبها، قالت علياء المزروعي، مدير برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار: “استكمالاً للنجاح الذي حققه البرنامج خلال دوراته الأربعة، ستضيف المجالات التي تركز عليها الدورة الخامسة آفاقاً جديدة لفهمنا حول عملية تكون السحب باعتبارها موضوعاً حظي باهتمام ملحوظ في أوساط المجتمع العلمي في الدورات الماضية”.

يقدم البرنامج منحة مالية تصل إلى 1.5 مليون دولار أمريكي لكل مشروع بحثي، موزعة على 3 سنوات، وبمعدل 550 ألف دولار لكل عام كحدٍ أقصى، وحتى الآن قدم منحاً مالية قيمتها 18 مليون دولار أمريكي لتنفيذ 11 مشروعاً بحثياً مبتكراً في مجال الاستمطار.

 

المصدر: “ايتوس واير”

 

 

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا