بعد نحو 3 أشهر من الشغور.. تنصيب معتمد جديد لجرجيس

0

المنبر التونسي (جرجيس) – بعد نحو 3 أشهر من الفراغ الإداري على رأس معتمدية جرجيس إثر فاجعة غرق مركب الهجرة غير النظامية وما رافقها من تحركات واحتقان، شهدت المنطقة اليوم الخميس تنصيب معتمد جديد في أجواء عادية ودون تسجيل ردود أفعال رغم حالة الاحتقان المستمرة ورغم الاعتصام المتواصل امام المدخل الخارجي لمقر المعتمدية منذ عدة أشهر.

وأشرف على حفل تنصيب المعتمد والي مدنين، سعيد بن زايد، الذي اعتبر أنها بداية مرحلة جديدة برغبة صادقة في مواصلة العمل من أجل كشف كل الحقائق المتعلّقة بفاجعة جرجيس وتلبية مطالب الأهالي في هذا الإطار، مؤكدا العمل مع الجميع من أجل تحقيق هذا الهدف.

ومن جهته، أكد معتمد جرجيس الجديد، عبد السلام بوعزيز، القادم بنفس خطته من معتمدية دوز الجنوبية بعد تجربة سابقة بمعتمدية رجيم معتوق من ولاية قبلي، أن كشف الحقيقة والتخفيف من آلام العائلات ستكون من أوكد أولوياته في ظلّ العمل المشترك من أجل بلوغ هذا الهدف.

وقال إنه “سينطلق في الاطلاع على حيثيات الملف وفهمه من عدة جوانب ومن بينها الاستماع للعائلات ومكونات المجتمع المدني”، مشيرا إلى أنّه سيولي اهتمامه لملفات أخرى وفي مقدمتها ملف التنمية لما تكتسيه جرجيس من أهمية وقيمة اقتصادية كبرى.

وقال، في هذا الصدد، إن جرجيس ليست معتمدية عادية بل هي معتمدية بحجم ولاية، وهو ما يستوجب أن يضع يده بيد الجميع ليكون في حجم الثقة والمسؤولية التي منحت له بتكليفه معتمدا على المنطقة في هذه الفترة الصعبة، ولن يكون هذا التكاتف سوى حافزا له للعمل في مثل هذه الظرفية، حسب قوله.

وأكد رئيسا بلديتي جرجيس وجرجيس الشمالية وممثلون عن المنظمات المهنية، خلال حفل التنصيب، على ضرورة العمل المشترك من أجل استعادة مناخ الاستقرار والثقة في جرجيس، وذلك من خلال الاسراع بكشف الحقيقة ووضع حد لحالة الاحتقان وللصراع الذي اصبح يميز المشهد، معتبرين أن العمل كبير ويستوجب تضافر الجهود والعمل الجماعي ومشيرين الى حاجة المعتمدية الى مجلس وزاري.

من جهة أخرى، يتواصل الاعتصام الذي تنفّذه عائلات مفقودي حادثة جرجيس ومسانديهم من مكوّنات المجتمع المدني أمام مقر المعتمدية بتأطير من جمعية البحار التنموية التي اعتبر رئيسها، شمس الدين بوراسين، ان تعيين معتمد جديد بعد فراغ اداري تواصل 3 اشهر خطوة اولى لسدّ الشغور ولتسيير الشؤون الادارية واستمرار مؤسسات الدولة.

وأضاف أن أولى الملفات التي يستوجب أن تكون على مكتب المعتمد هو ملف فاجعة جرجيس 18/18 وتحديد مدى استعداده في التعامل مع هذا الملف إما لتصحيح المسار او للذهاب الى توجهات اخرى لا تحمد، حسب تعبيره.

ونبّه بوراسين من إمكانية حدوث قطيعة بين المعتمد وبين أبناء جرجيس في حال انسياقه وراء المغالطات، داعيا إيّاه الى ان يكون في حجم انتظارات الاهالي ومستعدا للتقدم نحو البحث عن الحقيقة وكشفها وان تكون له من الارادة ما يجعله قادرا على التقدم بالملف، وفق تعبيره.

(وات)

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا